EN
  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2010

رحلة نفسية خاضتها رانيا برغوث وفرح بسيسو كلام نواعم: هبه جمال ترفض الزواج .. وفوزية سلامة تهزم الفشل في "أوبرا وينفري"

كشفت هبة جمال -مذيعة برنامج كلام نواعم- عن أنها لا تريد الزواج خوفا من أن تحرم من أبنائها في المستقبل، وذلك لرؤيتها المتكررة للمطلقات والمحرومات من أبنائهن، وذلك أثناء رحلة إلى أعماق مخاوفها مع المدربة النفسية ماريا خليفة خلال حلقة الأحد 31 أكتوبر/تشرين الأول 2010.

  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2010

رحلة نفسية خاضتها رانيا برغوث وفرح بسيسو كلام نواعم: هبه جمال ترفض الزواج .. وفوزية سلامة تهزم الفشل في "أوبرا وينفري"

كشفت هبة جمال -مذيعة برنامج كلام نواعم- عن أنها لا تريد الزواج خوفا من أن تحرم من أبنائها في المستقبل، وذلك لرؤيتها المتكررة للمطلقات والمحرومات من أبنائهن، وذلك أثناء رحلة إلى أعماق مخاوفها مع المدربة النفسية ماريا خليفة خلال حلقة الأحد 31 أكتوبر/تشرين الأول 2010.

الرحلة خاضتها أيضا المذيعة رانيا برغوث، والتي أفضت بمخاوفها من الموت وما يعنيه، خاصة بعدما فقدت والديها في حادث مروع، أما فرح بسيسو فكان الخوف من الحروب، والمشكلات هو المسيطر عليها، بينما مثل الخوف من الفشل العقدة التي لازمت المذيعة فوزية سلامة أغلب حياتها.

والخوف طبقا لماريا خليفة هو إشارة لغريزة البقاء على الحياة تأتي من خلال العقل، والجسم اللذان يحذران من الخطر، المهم أن الشخص لابد أن يفرق بين الخوف الغريزي والخوف الوهمي الذي نخترعه أو نحس به.

هبة جمال واجهت خوفها من الزواج مع تمارين التأمل مع ماريا، وهبة -رغم إيمانها الكامل بأن الزواج شيء مهم بالنسبة للمرأة مهما بلغ نجاحها في الحياة- فإن الخوف يسيطر عليها من أن تتزوج شخصا يقف حجر عثرة أمام طموحها، وعائقا يكره نجاحها، أو أن يكون من النوع الذي يبني أحكامه على ما يسمعه من الناس.

وقالت -أثناء رحلة في مواجهة تلك المخاوف-: "أحتاج إلى شخص يقف بجواري يحبني ويقف معي، ولا يقف أمام طريقي". وحددت المذيعة أولوياتها في الحياة طبقا لتقييم أجرته لها المدربة النفسية.

مع فرح بسيسو بدأت ماريا تمرينا مختلفا، تطلب منها التمدد على لوحة بيضاء، ورسمت حولها حدود جسدها، ثم أخذت نفسها عميقا بعد ذلك لتدخل إلى أعماقها، بعدها قامت بالتنفيس عن جروحها على الورق.

ورسمت الأشخاص الذين تخاف منهم، وترجمت إحساسها برسمة، وتخلصت فرح من أحاسيسها السلبية في النهاية، بتذكرها أولادها وزوجها وأنهم من يعطوها الأمان.

وخلاصة هذه التجربة، عرضت ماريا على فرح الخطوات التي تساعدها على التخلص من الألم، والتي تمثلت في تحديد المشكلة ومواجهتها واستبدالها بأحاسيس أفضل، وفي الختام تقبل المشكلة التي تحدث وكأنها جزء من الماضي.

فوزية سلامة، قالت: "أخاف من الفشل والظلم ومن أن شخصا أحبه يشعر أنني خذلته، أخاف من الأماكن المظلمة وأنا وحدي، وعلى الرغم من كثرة المخاوف التي أعاني منها والتي تعيش معي، فإنها لا تهدد حياتي؛ لأنني عقدت معها هدنة".

تمرين ماريا كان عبارة عن رحلة تخيلية إلى مسرح أوبرا وينفري، تحاول أن تشرك فيها فوزية العالم ليشجعها على التغلب مخاوفها، وهو التمرين الذي نجح معها.

وقالت عن التجربة: "أرجو أن يقتطع الناس من وقتهم ولو نصف ساعة، ليدخلوا إلى الأماكن المختبئة بداخلهم، فمهما كان الخوف صعبا، فمن خبرتي في الحياة أقول إنه لا يوجد شيء لا يمكن تجاوزه، على الأقل ممكن أن نبحث عن هدنة".

المذيعة رانيا برغوث مرت بتجربة قاسية جدا في حياتها، وهي فقدها لوالديها إثر حادث مروع، الأمر الذي قلب حياتها رأسا على عقب.

ماريا قالت لها إن هناك أمورا يجب التسليم بها مثل الموت والكوارث، لعدم قدرتنا على تغييرها، في حين أن أمورا أخرى يعود فيها القرار والتغيير للإنسان، وأحداث ثالثة المسؤول عنها هم الآخرون.

ولأن رانيا عاطفية جدا، فإنها لم تستطع التحكم في مشاعرها عند ذكرها لذلك الحادث، وبكت بكاء شديدا، ولكن في النهاية نجحت المدربة النفسية في تهدئتها.