EN
  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2014

كاتبة نيوزيلنديّة تحوّل حياة أميرة...إلى رواية

الكاتبة النيوزيلنديّة ستايسي غريغ

الكاتبة النيوزيلنديّة ستايسي غريغ

من نيوزيلندا إلى بيروت، حضرت الكاتبة النيوزيلنديّة ستايسي غريغ خصّيصًا للمشاركة في برنامج "كلام نواعم" حيث تحدّثت عن روايتها الجديدة "الأميرة وبنت الريح".

  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2014

كاتبة نيوزيلنديّة تحوّل حياة أميرة...إلى رواية

(الياس باسيل - بيروت - mbc.net) من نيوزيلندا إلى بيروت، حضرت الكاتبة النيوزيلنديّة ستايسي غريغ خصّيصًا للمشاركة في برنامج "كلام نواعم" حيث تحدّثت عن روايتها الجديدة "الأميرة وبنت الريح".

الرواية هذه هي قصّة الأميرة "هيا" بنت الملك حُسين التي فقدت والدتها الملكة "علياء" خلال تحطّم مرواحية. ولأنّ ذلك أثّر فيها كثيرًا، أهداها والدها في سنّ السّادسة مهرة يتيمة كانت قد توفّيت أمّها لتقوم هي بتربيتها وتصبح بالتالي أمّها.

ستايسي التي هي أيضًا راكبة خيل كانت تعرف الأميرة التي هي زعيمة الإتحاد الدولي للفروسيّة. وعندما زارت المملكة المتّحدة في جولة للترويج لأحد كتبها، قرأت مقالاً عنها وأثّرت قصّتها كثيرًا فيها فقرّرت تحويلها إلى رواية.

وتقول ستايس أنّها نجحت في نقل القصّة إلى عالم الروايات رغم اختلاف الثّقافة والعادات لأنّها مرّت بالتّجربة نفسها ففهمت المطلوب. والخطوة الأولى التي قامت بها كانت الإتّصال بالأميرة وإعلانها بالموضوع وكلّ ما كان يهمّها أن تكون راضية عنه، حتّى أنّها كانت مستعدّة ألاّ تطبعه لو لم يُعجبها.