EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2009

كلام نواعم أصقل موهبتي في التمثيل فرح بسيسو: مستعدة للعمل مع النواعم مئة عام أخرى

بالرغم أن مشروعها الأساسي وعملها الأصلي هو التمثيل، إلا أنها تؤكد أن مشاركتها في تقديم برنامج "كلام نواعم" من أهم الأعمال التي أثرت حياتها على المستوى العملي والشخصي، وشددت على أنها لن تترك "النواعم" أبدا، وستستمر في تقديم البرنامج ولو لمائة عام مقبلة، معربة عن ثقتها المتناهية في إدارة mbc والقائمين على البرنامج.

بالرغم أن مشروعها الأساسي وعملها الأصلي هو التمثيل، إلا أنها تؤكد أن مشاركتها في تقديم برنامج "كلام نواعم" من أهم الأعمال التي أثرت حياتها على المستوى العملي والشخصي، وشددت على أنها لن تترك "النواعم" أبدا، وستستمر في تقديم البرنامج ولو لمائة عام مقبلة، معربة عن ثقتها المتناهية في إدارة mbc والقائمين على البرنامج.

الفنانة "فرح بسيسو" احتفلت بالذكرى السابعة لبرنامج "كلام نواعم" وأكدت في حوارها مع موقع MBC.NET، أن البرنامج ساعدها كثيرا في حياتها العملية، فمن خلاله استطاعت أن تتعرف على خبرات ساعدتها في تقديم أدوارها كممثلة، كما أنها اكتسبت من القضايا الإنسانية والاجتماعية التي يطرحها البرنامج كثيرا من المعلومات والخبرات والتجارب التي ساعدتها على المستوى المهني كفنانة وعلى المستوى الشخصي كأمّ وزوجة.

وأشارت إلى أن التمثيل يقوم في الأساس على نقل مجموعة من التجارب الشخصية، وكلام النواعم هو أكبر رافد لتلك التجارب، وقالت: كل حلقة كانت تعطيني المزيد من الغنى الشخصي والروحي والإنساني، وحتى المعلومات الاجتماعية والدراسات الطبية التي يتعرض لها البرنامج تضيف لي شخصية من شخصيات التمثيل".

وقالت "فرح": على الرغم أن التمثيل هو مهنتي الأساسية، فإن التقديم أصبح بنفس الأهمية، خاصة أن برنامج "كلام نواعم" يحمل في ذاته هدفا ورسالة نعمل على إيصالها للمشاهدين، فهو البرنامج الذي يمكن أن يتابعه كل أفراد الأسرة، لأنه برنامج يحترم المشاهد ويبحث دائما على تقديم همومه ومشاكله بشكل مميز يحافظ على تقاليد الأسرة العربية، كما أن البرنامج عندما يقرر مناقشة قضية إنسانية أو اجتماعية حساسة ينوه قبلها أنها تخص الكبار فقط.

ومن القضايا المهمة التي تحّمست لها "فرح" خلال مشاركتها في البرنامج تلك القضايا المتعلقة بالأسرة الفلسطينية واللبنانية التي عانت وما زالت تعاني من العدوان، وقالت: "إن هناك العديد من الحالات التي أثرت فيها بشدة، خاصة النساء اللاتي فقدن أبنائهن والأشخاص الذين أصيبوا بإعاقات جراء العدوانمؤكدة أن "النواعم" كلهن تحمسن لهذه الحالات وتفاعلن معها بقوة.

وشددت "فرح" على أن البرنامج قدم إليها الكثير من الخبرة قائلة: على الصعيد العملي ساعد البرنامج في صقل مهاراتي في التقديم، ومنحني شيئا جديدا؛ لأن التمثيل مهارة مختلفة، فالبرنامج علمني كيف أحكم على الأمور، وعلى الصعيد الشخصي تأثرت بالقضايا التي يطرحها البرنامج وآراء زميلاتي في العمل، كما أنني استمتع بالعمل في هذا البرنامج، عندما أظهر بشخصيتي الحقيقية أمام المشاهدين وبرود الأفعال الحقيقة التي تختلف بالتأكيد عن أدواري في التمثيل.

وعن الفرق بين التقديم والتمثيل تقول: في التمثيل دائمًا نكون مختبئين خلف شخصية مكتوبة على الورق، لكن في التقديم أنا اظهر بشخصيتي الحقيقية، ولذلك يتطلب مني التقديم مهارات، خاصة ومختلفة عن المهارات التمثيلية، فالتقديم يحتاج إلى سرعة بديهة وذكاء وكاريزما في التعامل مع الجمهور وثقافة واسعة للحديث في القضايا التي يطرحها البرنامج.

وعن علاقتها بزميلاتها "النواعم" أشارت إلى أن الجميع جاء إلى البرنامج وهو يحمل معه مشوار متميز وتاريخ، فلا توجد غيرة بيننا؛ لأن كل واحدة منا ناجحة في مجالها الأساسي، وكل واحدة واثقة من نفسها، ولكل واحدة منا خط مختلف ولا يوجد تشابه بيننا، فنحن نكمل بعضنا ونحترم مهنتنا والهدف الرئيسي هو نجاح العمل، والجميع لديه قناعة أن هذا البرنامج هو عمل جماعي يحتاج إلى تكاتف الجميع.

وقالت: أن جميع مقدمات النواعم يكملن بعضهن، وهي معادلة صعبة يصعب تحقيقها في أي برنامج آخر، فرغم الاختلافات الثقافية بيننا، إلا أن الروح واحدة في تقديم البرنامج، وكلنا نسعى وراء هدف واحد هو نجاح البرنامج، كما أننا كلنا أصدقاء داخل العمل وخارجه.

وأشارت "فرح" إلى العلاقة الإنسانية المتميزة التي تربطها بالإعلامية الكبيرة "فوزية سلامة" قائلة: "إن مدام فوزية اسم كبير في المجال الصحفي والإعلامي، وهي تمثل الآم بالنسبة للنواعم، فهي تتميز بالحكمة في المواقف الصعبة، ودائما ما أرجع إليها في أموري الشخصية والمهنية فهي بالنسبة لي "الأم الثانيةوأنا أحب صدقها وحكمتها ومهنيتها".

وأعربت "فرح" عن أملها في تطوير برنامج "كلام نواعموتقديم مزيد من القضايا وفتح مزيد من الملفات والموضوعات التي تهم المرأة والأسرة العربية، وأكدت أنها مستعدة للعمل في برنامج كلام نواعم لمائة عام قادمة قائلة: "إن شاء الله يستمر البرنامج لمئة عام أخرى، ويكمل مسيرة نجاحه، وأنا باقية ضمن فريق العمل".

وشددت على ثقتها المتناهية في إدارة mbc والقائمين على برنامج "كلام نواعممشيرة إلى أنها تحترم أي قرار تتخذه إدارة البرنامج الناجحة، مؤكدة أن قناة mbc تمثل بالنسبة لها العائلة الكبيرة.