EN
  • تاريخ النشر: 01 مارس, 2010

سونيا العلي : حطمت مرايا بيتي بعد تشوه وجهي.. وأثق في جمهوري

كشفت الفنانة الكويتية سونيا العلي "أحدث ضحايا مراكز التجميل" أنها قامت بتكسير كل مرايا بيتها عقب رؤيتها تشوه وجهها بعد حقن نضارة فاشلة.

  • تاريخ النشر: 01 مارس, 2010

سونيا العلي : حطمت مرايا بيتي بعد تشوه وجهي.. وأثق في جمهوري

كشفت الفنانة الكويتية سونيا العلي "أحدث ضحايا مراكز التجميل" أنها قامت بتكسير كل مرايا بيتها عقب رؤيتها تشوه وجهها بعد حقن نضارة فاشلة.

وقالت خلال حلقة "كلام نواعمالأحد الـ 28 من فبراير/شباط 2010م- "إن المحامي طالب بتعويضي، لكن أموال الدنيا لن تعوضني عن لحظة دخولي البيت بعد عمليات إزالة التشويه؛ حيث قمت بتكسير كل مرايا بيتي.

وأوضحت أنها لجأت لمراكز التجميل، مضطرة بسبب عملها بالتمثيل وتأثر بشرتها بالإضاءات والكاميرات، وفي نفس الفترة، قرأت إعلانا عن خبيرة تجميل، في الصحف، يؤكد أنها خبيرة اختصاصية، ومركزها "فايف ستارزوذهبت لها، فحقنت وجنتيها بما يسمى بـ"حقن النضارةوبعد عودتها إلى البيت وإحساسها بالألم ورؤيتها لتغير شكلها إلى الأسوأ، اتصلت بالخبيرة التي ردّت بأن وجهها لم يتحمل حقن النضارة، وطالبتها بحقن أخرى، مضادة للالتهاب، لكنها رفضت، وتفاقم الأمر في اليوم الثاني، حتى إنها لم تستطع أن تفتح عينيها من ثقل وحجم الورم، فذهبت لأحد الأطباء، الذي أكد لها أنها مصابة بالتهاب صديدي، وأجرت ثلاث عمليات جراحة، لتفريغ ما حقنتها به الخبيرة المزعومة، مشيرة إلى أن الحادث ترك أثرا على خدها الأيمن، لكنها استبشرت خيرا في جمهورها "الذي يحب روح سونيا، أكثر من شكلها، لذا سوف يتقبلونها، سواء كانت جميلة أو غير ذلك".

وكشفت سونيا أن المركز الذي تسبب في تشويه وجهها ما زال يعمل بلا أية معوقات، على رغم أنها اكتشفت، عندما تطور الأمر إلى الشرطة والقضاء، أنها ليست خبيرة تجميل، كما جاء في إعلانها، مشيرة إلى أن حكم القضاء جاء مخيبا لآمالها؛ حيث اكتفى بتغريم الخبيرة المزعومة بألف دينار فقط.

وأكد الدكتور محمد يحيى "جراح تجميل" أن الحقن الذي تعرضت له سونيا تسبب في التهاب صديدي حاد، وموت بعض خلايا وعضلات خديها، وأن الأطباء لجؤوا لحقنها بـ6 حقنات لتفريغ الصديد الذي نتج عن حقن النضارة، مشددا على أن مادة حقن مركز التجميل، ليست مرخصة، ثم إجراء جراحات بالخدين، ولكن تلك العمليات قد تنجح وقد لا تنجح، ولذا فالخدّ الأيسر عاد إلى أصله بعض الشيء، عن الخد الأيمن.

وكشفت سونيا أنها دفعت 600 دينار كويتي، في حقن النضارة التي شوهتها، بخلاف 15 ألف دينار للأطباء، لعلاج التشويه.

وقالت إن القضية سوف تمتد من "2.5: 3" سنوات بالمحاكم، وأن الحكم الابتدائي قضى بتغريم المتهمة بألف دينار للمحكمة، والإفراج عنها على ذمة القضية، كما طالب محامي سونيا بتعويضها عن أضرارها.

وختمت سونيا بأنها لم تتخيل يوما أن تلجأ لمراكز التجميل، لكنها اضطرت لذلك بحكم عملها، محذرة الجميع من تلك المراكز.