EN
  • تاريخ النشر: 25 فبراير, 2009

الاختلاف بين النواعم سر النجاح والاستمرارية رانيا برغوث: كلام نواعم برنامج الأسرة العربية بلا منازع

إعلامية لبنانية، ظهرت مع بداية الفضائيات العربية، قدمت عددا من البرامج المهمة، وكانت من أوائل المذيعات اللاتي ظهرن عبر شاشة mbc، وعرفها الجمهور في برامج المنوعات "ما يطلبه المشاهدونوحصدت نجومية كبيرة، ولكنها تركت الإعلام لفترة بسبب ظروف صعبة مرت بها بعدما فقدت والديها، وعادت بقوة لتدخل مرحلة النضج الإعلامي، فانتقلت من تقديم البرامج الشبابيّة المنوّعة إلى برامج حواريّة جدّية مع "كلام نواعم".

إعلامية لبنانية، ظهرت مع بداية الفضائيات العربية، قدمت عددا من البرامج المهمة، وكانت من أوائل المذيعات اللاتي ظهرن عبر شاشة mbc، وعرفها الجمهور في برامج المنوعات "ما يطلبه المشاهدونوحصدت نجومية كبيرة، ولكنها تركت الإعلام لفترة بسبب ظروف صعبة مرت بها بعدما فقدت والديها، وعادت بقوة لتدخل مرحلة النضج الإعلامي، فانتقلت من تقديم البرامج الشبابيّة المنوّعة إلى برامج حواريّة جدّية مع "كلام نواعم".

دخلت "رانيا برغوث" إلى برنامج "كلام نواعم" في موسمه الثاني، وتأقلمت سريعا مع أسرة البرنامج من المقدمات وفريق الإعداد، وأكدت -في حوارها مع موقع mbc.net- أن بدايتها مع البرنامج لم تكن سهلة، لأن البرنامج يضم فريقا من المقدمات، وهذا الأمر كان غريبا وجديدا عليها، ولكن سرعان ما نشأت الألفة والمحبة بينهن، وتقول "انضمامي إلى كلام نواعم كان على أساس مؤقت، وبعدها كرت السبحة وأصبح واقعا مستمرا".

أكدت "رانيا" أن العلاقة التي تربطها بزميلاتها في العمل علاقة يسودها الاحترام المتبادل والتعاون في العمل، وقالت تربطني علاقة جميلة محددة باحترام الواحدة منا للأخرى، وتوجد بيننا علاقة زمالة وصداقة قوية".

ورأت الإعلامية اللبنانية أن الاختلافات الفكرية والثقافية بين النواعم هي السر وراء نجاح البرنامج، وقالت "عادة ما يظهر اختلاف في آرائنا تجاه القضايا التي يطرحها البرنامج، وهذا هو سر النجاح، وإلا لو كنا على اتفاق مع بعضنا البعض في الآراء والنصائح لكان مملا، ولما كان استمر إلى اليوم".

وأرجعت "رانيا" جاذبية البرنامج إلى أنه يضيء محنا إنسانية، ويناقش الظلم الذي يقع على المرأة والطفل وكذلك الرجل، وقالت "أنا أتحمس لكل موضوع يساعد العائلة العربية، وهناك الشاب والصبية اللذين يكتبان لنا متسائلين عن معنى لحياتهما، عن نصيحة توجههما إلى اتجاه يساعدهما في التعامل مع أهلهم وحياتهم.. شبابنا (ليس كل شبابنا إنما شريحة كبيرة منهم) يعانون من فراغ، وأنا أتحمس جدا لمواضيع تشجع على الحوار وعدم الاختباء وراء تقاليد بالية؛ لمجرد أننا نخاف من التحرر الفكري".

أكدت "رانيا" أن "كلام نواعم" ساعدها في الدخول إلى بيت الأسرة العربية وتفهمها، كما أنه ساعدها لفهم المشكلات التي تعاني منها هذه الأسر، وتقول البرنامج لم يضعني في مكان صاحب المشكلة فحسب، بل جعلني أراها من منظور أوسع؛ وذلك لأنني زوجة وأم عربية، وأعتبر نفسي في مكان مواز وعلى مسافة واحدة مع كل مشاهدينا".

وعرّفت "رانيا برغوث" برنامج "كلام نواعم" بأنه برنامج الأسرة العربية بلا منازع، وأعربت عن أملها في أن يتم تقديم البرنامج على الهواء مباشرة، ويركز وبإسهاب على محاولة حل المشاكل وليس الإضاءة حولها فقط، وقالت "أتمنى أن تطول مدة عرض البرنامج، حتى نتمكن من إشراك جمهور الاستوديو ومشاهدينا في المنازل، والتفاعل معهم في قضاياهم المختلفة".