EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2011

مناقشة قضايا المهاجرين الأجانب في بداية الموسم الجديد رانيا برغوت تحلق بعيدًا عن "كلام نواعم".. وسميرة مدني تشارك في قيادة الدفة

في بداية موسم جديد من برنامج "كلام نواعمتترك الإعلامية القديرة رانيا برغوت مكانها كونها إحدى مقدمات البرنامج مع المذيعات الثلاث "هبة جمال، فرح بسيسو، وفوزية سلامةبعد أن قضت ما يقرب من 8 سنوات مذيعة أساسية في البرنامج، لتحل المذيعة السعودية سميرة مدني بدلا منها.

في بداية موسم جديد من برنامج "كلام نواعمتترك الإعلامية القديرة رانيا برغوت مكانها كونها إحدى مقدمات البرنامج مع المذيعات الثلاث "هبة جمال، فرح بسيسو، وفوزية سلامةبعد أن قضت ما يقرب من 8 سنوات مذيعة أساسية في البرنامج، لتحل المذيعة السعودية سميرة مدني بدلا منها.

رانيا حلقت بعيدًا عن "كلام نواعم" لتواصل تحقيق أحلامها ونجاحاتها من خلال برنامج آخر سيُعرض على MBC1 بعنوان "هذا أناسيدور موضوعه حول الحياة الشخصية والإنسانية للفنانين.

وقالت رانيا، في حلقة "كلام نواعم" التي عُرضت الأحد 11 سبتمبر/أيلول 2011: "سأترك البرنامج، لكن مكاني ستملؤه مذيعة متألقة هي سميرة مدني، وسأخرج في برنامجي الجديد من الأستوديو لأعمل لقاءات مع الفنانين".

وأضافت موضحة: "برنامجي الجديد الذي سيعرض على MBC سيكشف الوجه الآخر من الفنان، فلن نتكلم عن الدراما والسينما وما له علاقة بما يقدمه من فن، لكن سنتطرق للحديث عن الجوانب الأخرى من حياته، نشأته، والجوانب الإنسانية والاجتماعية الأخرى التي لا يعرفها الجمهور".

وعبرت النواعم عن افتقادهن لرانيا برغوت، وتحدثن عن ذكرياتهن في البرنامج، فيما أشارت رانيا إلى أن الإعلامية سميرة مدني ستكون بديلة على مستوى كبير من الكفاءة لتضيف إلى "كلام نواعم".

وأعربت سميرة عن سعادتها بانضمامها إلى البرنامج، وقالت موجهة كلامها لرانيا: "صحيح أنت تركتي البرنامج، لكن مكانك محفوظ".. ودعت لها بالتوفيق، شاكرة كل المذيعات اللاتي رحبن بها كثيرًا.

وألقت حلقة البرنامج بعد وداع رانيا برغوث الضوء على قضايا المهاجرين الأجانب الذين استقروا في الوطن العربي؛ حيث طارت كاميرا البرنامج إلى مصر، السعودية، السودان، لبنان، لمعرفة كيف يعيش المهاجرون هناك.

ففي الفيوم، قابلت فوزية سلامة السويسرية "نيفين دوريه" التي حضرت إلى مصر برفقة والدها وهي صغيرة، وذُهلت بسحر الشرق، ثم قررت أن تستقر في مصر، فيما تلتقي سميرة مدني مع مواطن سويسري قرر ترك وطنه متوجهًا إلى مصر لاستكمال مهمته المتعلقة بالطبخ وسيلة لكسب الأموال.

أما "فرح بسيسوفطارت إلى "وادي رم" جنوبي الأردن، لمقابلة السيدة الأمريكية "أوجرا" التي قررت ترك مدن التكنولوجيا والحياة العصرية لتنتقل إلى قلب الصحراء العربية.