EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2009

رابطة "لا تلمس طفلي" تضع حدا لاغتصاب الأحداث

في إطار التصدي لاغتصاب الأطفال، واتخاذ موقف إيجابي من أجل مواجهة هذا الخطر الذي يهدد أطفالنا بالعالم العربي؛ استضاف برنامج "كلام نواعم" رئيسة رابطة "لا تلمس طفلي" السيدة المغربية "نجية أديب" لتكشف عن أهداف هذه الرابطة التي تم تأسيسها بعد تعرض طفلها في سن الثالثة للاعتداء الجنسي.

في إطار التصدي لاغتصاب الأطفال، واتخاذ موقف إيجابي من أجل مواجهة هذا الخطر الذي يهدد أطفالنا بالعالم العربي؛ استضاف برنامج "كلام نواعم" رئيسة رابطة "لا تلمس طفلي" السيدة المغربية "نجية أديب" لتكشف عن أهداف هذه الرابطة التي تم تأسيسها بعد تعرض طفلها في سن الثالثة للاعتداء الجنسي.

وأفادت "نجية" لفقرة "نواعم إكسترا" التي تعرض حصريا على "http://mbc.net/kn" أن أهداف رابطة "لا تلمس طفلي" تتمثل في نشر حملات التوعية داخل المدارس والأماكن المختلفة بشأن كيفية حماية الطفل من التحرش الجنسي، بالإضافة إلى دور الرابطة في الدفاع عن مصالح الطفل الذي وقع ضحية الاعتداء الجنسي، وعرضه على طبيب نفسي، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وأوضحت أن فكرة تأسيس الرابطة جاءت بهدف الوقوف في مواجهة الاعتداءات الجنسية المتكررة للأطفال، وخاصة بعدما وقع ابنها الذي لم يتعد سنه ثلاث سنوات ضحية لهذه المأساة.

ونصحت الأهل بضرورة الانتباه إلى تصرفات الطفل التي قد تعطي مؤشرات حول تعرضه للتحرش الجنسي، وذلك يتضح عليه من خلال الانطوائية وفقدان الشهية والتصرف العدواني والشرود الذهني، مشددة على أهمية الالتفات إلى الرسائل التي يقوم الطفل بتوصيلها إليهم بواسطة الحوار المستمر.

وأشارت إلى الأحكام القانونية والعقوبات التي تفرض على مرتكبي جرائم التحرش الجنسي، قائلة إن جريمة اغتصاب الطفل تكون عقوبتها السجن لفترة تتراوح ما بين 10 إلى 20 سنة سجنا، وإذا كان مرتكب هذه الجريمة من داخل أسرة الطفل أو في حالة أن يكون الطفل معاقا تكون العقوبة ما بين 20 إلى 30 سنة.