EN
  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2009

حنان عشراوي: إسرائيل لا تشكل شريكا للسلام

أكدت د. حنان عشراوي -عضو المجلس التشريعي الفلسطيني- أن إسرائيل لا تشكل شريكا للسلام، وليس لديها إرادة حقيقية للوصول إلى سلام عادل مبني على إنهاء الاحتلال وإعادة الأرض المسلوبة إلى أصحابها الحقيقيين.

أكدت د. حنان عشراوي -عضو المجلس التشريعي الفلسطيني- أن إسرائيل لا تشكل شريكا للسلام، وليس لديها إرادة حقيقية للوصول إلى سلام عادل مبني على إنهاء الاحتلال وإعادة الأرض المسلوبة إلى أصحابها الحقيقيين.

وأوضحت عشراوي في حلقة الأحد الـ8 من فبراير/شباط من برنامج "كلام نواعم" أن إسرائيل تريد استخدام عملية السلام باعتبارها لفظا سياسيا فقط، بينما تعطي لنفسها مطلق الحرية في فرض أمر واقع على الأرض، مؤكدة أن العدوان الإسرائيلي ما زال مستمرا على غزة، وعلى القضية الفلسطينية بشكل عام، وأن الشعب الفلسطيني ضحية، ويعاني من فقدان الحماية.

وأفادت -في الحلقة التي دارت حول الآثار السلبية التي خلفتها الحرب على الشعوب العربية- أن هناك عوامل هامة تقف حائلا دون تحقيق السلام. العامل الأول هو أن إسرائيل غير معنية بإعادة الأرض، ودفع استحقاقات السلام، أما الثاني فيتمثل في غياب طرف ثالث يتدخل لردع إسرائيل وإلزامها بالشرعية الدولية والقانون الدولي، والعامل الثالث هو شرذمة الوضع العربي. واعتبرت أن هذه العوامل مجتمعة أثرت سلبا على القضية، ومنعت من الحصول على الحد الأدنى من الحق، وأفقدت المفاوضات مصداقيتها.

وقالت ضيفة البرنامج: إن الاحتلال الإسرائيلي أدى إلى وضع غير طبيعي، حيث تزايد العدوان على الأراضي الفلسطينية بما يشمل ذلك من قتل وتدمير، موضحة أن العالم العربي يعاني من صدمة نفسية بسبب الشعور بالألم مما حدث في غزة.

وأكدت أن العنف الإسرائيلي أثر على كافة مناحي الحياة في فلسطين؛ حيث فقد الطفل عنصر الأمن والأمان نتيجة تعرضه لهجمات شرسة، وبالتالي انتابه الإحساس بأنه بلا حماية، وأن النمط السائد هو الاعتداء والعدوان على حياته؛ مما يفقد الأطفال شيئا أساسيا في نموهم، فيصبح العنف جزءا من حياتهم.