EN
  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2010

جولة إماراتية لـ"النواعم" في كيدزينيا

أكد علي الحديثي -المشرف العام على مجموعة MBC- أن اتفاقية التعاون بين المجموعة وكلية محمد بن راشد للإعلام بالجامعة الأمريكية بدبي، لتدريب طلاب الكلية، ستضمن تقديم MBC لبعثات للمتميزين من الطلاب في نهاية البرنامج التدريبي.

  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2010

جولة إماراتية لـ"النواعم" في كيدزينيا

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 19 أبريل, 2010

أكد علي الحديثي -المشرف العام على مجموعة MBC- أن اتفاقية التعاون بين المجموعة وكلية محمد بن راشد للإعلام بالجامعة الأمريكية بدبي، لتدريب طلاب الكلية، ستضمن تقديم MBC لبعثات للمتميزين من الطلاب في نهاية البرنامج التدريبي.

وشدد خلال حلقة "كلام نواعمالأحد الـ 18 من إبريل/نيسان 2010م- على أن الدراسة في معظم الجامعات العربية نظرية، لا تؤهل الخرجين لسوق العمل، مستدركا بأن MBC لا تبخل دائما بتقديم تدريبات لطلاب الإعلام العرب؛ ولفترات بسيطة لا تتجاوز الأشهر، وبدون تمييز بين الأولاد والبنات.

ونصح الحديثي طلاب الإعلام بالجهد والتدرب المستمر والصبر والتثقف، حتى تتاح لهم فرص عمل مناسبة.

ووصف علي جابر -عميد كلية محمد بن راشد للإعلام- اتفاقية كليته مع MBC بالنموذجية، مطالبا بتكرار هذه التجربة "النادرة" في العالم العربي، وأوضح أن الكلية تحوي طلابا من جنسيات مختلفة، وخاصة العربية، بمنح من الأمير محمد بن راشد، حاكم دبي.

وأفاد بأنهم حريصون على تخريج إعلاميين يدركون أهمية ودور الإعلام وقضاياه وأخلاقياته، مفيدا بأن المقررات التي تخصّ الصحافة تقدم بالكلية باللغة العربية؛ "لنتعلم كيف نحكي قصصنا لبعضنا قبل أن نحكيها للآخرينبينما تبقى المناهج الخاصة بالتقنية بالإنجليزية، وكاشفا أن كليته قامت بتعريب مقررات كلية الإعلام بجامعة كاليفورنيا، لتقديمها لطلابها العرب.

وقال جابر: إن MBC فتحت أبواب استوديوهاتها لطلابها للتفاعل مع الأفكار والطرق والتقنيات التلفزيونية الجديدة، وكذلك استعانت بخبراء من MBC.

وأوضحت الدكتورة منال تريم -مديرة مشروع "نور دبي"- المعني بعلاج الفقراء المصابين بالعمى في بلدان العالم المختلفة، أن الحملة انطلقت في الثالث من رمضان 2008، بدعم من "صحة دبيموضحة أنها تهدف إلى توضيح أسباب الإصابة بالعمى وطرق تلافيها، مفيدة بأن أرقام مصابي العمى في العالم صدمت الشيخ محمد بن راشد -حاكم دبي- ما دفعه لإطلاق الحملة.

وقالت: إن المشروع أقام اتفاقية مع مؤسسة العالمية لعلاج مصابي العمى، مشيرة إلى أن المشروع يسترشد دائما بالدراسات والإحصاءات العالمية؛ وموضحة أن مرض المياه البيضاء على وجه التحديد يمكن علاجه.

وأفادت منال تريم بأن المرضى الذين يعالجهم المشروع عبر مخيماته الطبية، يتم بعدها متابعتهم من خلال أقرب مستشفى من المنطقة، وبالمجان.

وأوضحت أن الدعم المالي والمعنوي يقوم به بشكل أساس الشيخ محمد بن راشد، ومستدركة بأن المشروع يقبل أيضًا التبرعات.

أوضح رياض قدسي -مدير فرقة أوركسترا الإمارات- أنه أسس الفرقة عام 2003م؛ حيث وصلت أوجها في نفس العام، لتصل إلى 65 عازفا طفلا، ولكنها فقددت بعض أعضائها السابقين، لتصبح أكثر من 45 طفلا.

وأكد أن تسعة عازفين في الأوركسترا أكملوا دراساتهم العليا في العزف على آلة الكمان، وأن أول طفل من أعضائها، بدأ معه في الـ6 من عمره، وعندما صار في الـ17 من عمره، استكمل دراساته في لندن، ثم عمل لدى أشهر عازف في أمريكا، وحاليا عضو في هارموني أوركسترا في بوسطن.

وأوضح أن التعامل مع الأطفال يحتاج إلى التكرار والصبر في التمرين والجهد، حتى يمكن إنتاج عازفين جيدين.

وأفاد أنه سافر بالفرقة إلى فرنسا ودول أوربية أخرى وعربية، ليضيف إلى التجربة بما يدعمها، مفيدا أن المهرجان الإماراتي السادس للأوركسترا، سيستضيف أفضل طفلتين عازفتين "عبقريتين" في العالم، على آلتي التشيلو والبيانو، وكذلك طفلا سريا ليعزف أصعب مقطوعات موزارت.

وقدمت الحلقة تقريرا عن مشروع كيدزينيا، في دبي، الذي يقدم حياة كاملة للأطفال وهم يمتهنون مهن الكبار، من البنوك والبورصات إلى المطاعم وقيادة السيارات.

وقال مديرها "بيل إدوارد": إن المشروع يقوم بتقديم الثقافة الممزوجة بالمتعة للأطفال، من خلال فكرة عالمية قائمة على تقمص الأدوار، عبر 55 مؤسسة موجودة في كيدزينيا.

وأوضح أن المشروع يعزز القيم لدى الطفل؛ وأهمها قيمة العمل والمسؤولية، وكذلك يزيد وعيهم بالحياة ومهنها المختلفة، كما يدرك أولياء الأمور -من خلالها اتجاهات أبنائهم- المجالات التي تستهويهم ويستطيعون العمل بها.

واستضاف النواعم أيضًا المطرب الإماراتي عبد الله بلخير، الذي كشف عن سر عشقه للأكسسوارات على المسرح، وكذلك سبب تسميته لألبومه الأخير بـ"موناليزاوحكاية حضنه لنانسي عجرم، في مهرجان ليالي دبي.