EN
  • تاريخ النشر:

النواعم يكشفن: المواقع الإباحية وراء زيادة معدل الطلاق في السعودية

أوضحت الدكتورة وئام المديفع، المدربة المعتمدة في التنمية البشرية والنفسية وصاحبة مركز إبداع للاستشارات والتدريب في مدينة القطيف بالمملكة العربية السعودية، أن المواقع الإباحية وراء كم كبير من حالات الطلاق في المملكة، التي وصلت إلى 30% بواقع 2000 حالة طلاق أسبوعيا.

  • تاريخ النشر:

النواعم يكشفن: المواقع الإباحية وراء زيادة معدل الطلاق في السعودية

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 28 ديسمبر, 2009

أوضحت الدكتورة وئام المديفع، المدربة المعتمدة في التنمية البشرية والنفسية وصاحبة مركز إبداع للاستشارات والتدريب في مدينة القطيف بالمملكة العربية السعودية، أن المواقع الإباحية وراء كم كبير من حالات الطلاق في المملكة، التي وصلت إلى 30% بواقع 2000 حالة طلاق أسبوعيا.

وأوضحت وئام -لبرنامج "كلام نواعم" حلقة الأحد 27 من ديسمبر/كانون الأول- أن الإنترنت والمواقع الإباحية أصبحت مصدرا ثقافيا لكثير من الأزواج في العلاقات الجنسية؛ ما يجعلهم يقدمون على ممارسات وأوضاع تخالف ديننا وقيمنا الإسلامية، وتتسبب في نفور الزوجة؛ ومن ثم الخلافات الزوجية والطلاق.

وأفادت بأن مركز إبداع، الذي ترأسه، يقوم بتقديم دورات تثقيفية للفتيات والأزواج في العلاقات الزوجية، تبدأ بدورة "كيف تكسبين زوجك" للفتيات اللائي في مرحلة الخطوبة، ثم "سري جدا" عن العلاقة الحميمة، و"حتى يعود الدفء لقلبي" وهو للزوجات اللائي يعانين من مشاكل مع أزواجهن.

وكشفت أن هناك "جدات" يلتحقن بالدورات اللائي يقيمها مركز إبداع؛ لأنهن يردن أن يصلحن علاقتهن بأزواجهن والاستمتاع بالأيام الباقية لهن مع الزوج؛ مؤكدة أن زواج الأقارب وراء كثير من حالات الفشل في العلاقة الحميمية؛ نظرا للخجل الذي ينتاب كلا الزوجين فيستعصي عليهما تفريغ شحنات حبهما؛ ومن ثم قد تبقى العذرية لأكثر من سنة، كما يترتب على ذلك أحيانا خيانات زوجية.

علاج المتوحدين

وفي إطار دور المرأة السعودية نحو المجتمع، التقى "النواعم" مع غادة بقيل -ماجستير في التعامل مع مرضى التوحد- التي حصلت عن مركزها لعلاج التوحد بالمدينة المنورة على جائزة أفضل النساء في المشاريع التجارية من منظمة شباب الأعمال العالمية YBI.

وأفادت بأن سيدتين هندية ومغربية نافستاها على الجائزة، وأن نجاح تجربتها، جاء من محبتها للأطفال المتوحدين؛ مشددة على أنهم لا يتجاوبون إلا مع من يحبهم.

وأوضحت أن مظاهر التوحد تبدو على الطفل منذ عمر الثالثة، حيث لا يتواصل مع الآخرين بصريا ولا سمعيا، كما أن ألعابهم نمطية.

وأكدت أن مركزها يمتلك متخصصين في الفنون والحاسب الآلي والتغذية؛ لتعليم الأطفال المتوحدين الاعتماد على الذات في كل شيء، بدءا من الطعام وحتى العمل.

جلباب أسمهان

وفي الوقت الذي رفضت فيه الفنانة السورية سلاف فواخرجي أن تعيش في جلباب "أسمهانعلى رغم النجاح الذي حققه المسلسل، كشف ابنها "حمزة" -6 سنوات- أنه يكره هذا المسلسل؛ لأن أمه أجلت إنجاب شقيق له خلال تلك الفترة.

وفيما عزف حمزة مقطوعة موسيقية خلال فقرة ثالثة بحلقة كلام نواعم، التي استضافت سلاف فوخراجي، قال إنه يحب التمثيل، وشارك من قبل في مسلسلي "الظاهر بيبرس" و"قطعة ضوء".

من جهة أخرى، قالت سلاف "إن تجهيزات مسلسل "كليوباتراالذي سيعرض في شهر رمضان المقبل انتهت، وإن التصوير سيبدأ بعد شهرين".

مشيرة إلى أن العمل من إخراج زوجها وائل رمضان، وتأليف قمر الزمان علوش، وهو إنتاج مصري مشترك بين شركتي عرب سكرين وإيجي ميديا.

وأعربت عن سعادتها بأداء دور كليوباترا في المسلسل العربي الذي يحمل نفس الاسم، وقالت "أي ممثلة في العالم تتمنى أداء شخصية شهيرة تاريخيا مثل كليوباترا في عمل فني".

وعن كيفية اختيارها لأدوارها، قالت إنها ليس لديها مدير أعمال، كما هي حال أغلب الفنانين العرب والأجانب، ولكنها تلجأ إلى "مجلس شورى" بحسب تعبيرها لاختيار أعمالها.

وأعضاء مجلس الشورى هم أفراد عائلتها؛ "والدها وأمها وزوجها وابنهاوتابعت مضيفة "أقوم بأخذ آرائهم في كل ما يعرض عليّ من أعمال".

وعن أعمالها السابقة، فيلم "العندليبومسلسلي "أسمهان" و"آخر أيام الحبقالت: إنها تعبت في معظم مشاهد مسلسل "أسمهانخاصة مشهد الانتحار، وبعيدا عن أجواء المسلسل أشارت إلى استمتاعها بالتعرف على "كاميليا" ابنة أسمهان، بعد عرض المسلسل.

وفي هذا السياق، أكدت سلاف أنها "لن تعيش في جلباب أسمهان، ولن تتوقف عن العمل لكي تحصل على عمل بمستوى هذا العمل الاستثنائي، مشيرة إلى أنها لن تتوقف عن التمثيل مثل صابرين بعد دورها في مسلسل أم كلثوم".

وفيما يتعلق بالعندليب، قالت إنها "تحب الزمن القديم وكل الأعمال التي تدور عنهأما "آخر أيام الحب" فاعتبرت "أنه لم يعلن عنه بشكل جيد، وأنها تعتبره عملا وجدانيا بسيطا، يركز على التفاصيل ويهم المشاهد العادي".

وتطرقت النجمة السورية لكواليس حياتها شخصية، التي أثارت اهتمام كثير من المعجبين؛ حيث تعيش هي وزوجها مع والديها، مشيرة إلى أن ذلك يوفر عليها أعباء كثيرة.

وكشفت الفنانة السورية عن كثير من أسرار حياتها الشخصية والعائلية، في مقدمتها أسباب طلاقها الذي استمر 3 سنوات، قبل أن تعود مرة أخرى لزوجها وائل رمضان.

وقالت: "لا أعرف سببا لطلاقي الذي استمر 3 سنوات، ولكن يمكن القول إنني ووائل كنا صغارا ولم ننضج بعدموضحة أنها كانت على اتصال دائم بوائل خلال فترة الانفصال.

من جانب آخر، أكدت أن علاقة زوجها وائل بأسرتها جيدة جدا، مشيرة -في هذا السياق- إلى فضل والدتها الصحفية ابتسام أديب عليها وعلى مشوارها الفني، قائلة "إنها صنعتني من الألف إلى الياء".