EN
  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2010

النواعم يفتحن ملف الزواج بعد الـ50

اختارت النواعم قضية الحياة بعد الخمسين بجوانبها وتأثيراتها الاجتماعية والنفسية والحياتية، وأكدن أن الحياة لا تقف عند ما يسميه المجتمع "سن اليأس" خاصة وأن سيدات تخطين هذا العمر، ورغم ذلك هن نجمات لمعن في المجتمع، ولم يسمحن للتقليل من دورهن.

  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2010

النواعم يفتحن ملف الزواج بعد الـ50

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 05 ديسمبر, 2010

اختارت النواعم قضية الحياة بعد الخمسين بجوانبها وتأثيراتها الاجتماعية والنفسية والحياتية، وأكدن أن الحياة لا تقف عند ما يسميه المجتمع "سن اليأس" خاصة وأن سيدات تخطين هذا العمر، ورغم ذلك هن نجمات لمعن في المجتمع، ولم يسمحن للتقليل من دورهن.

الزواج والحب بعد الخمسين كان محورا رئيسيا للحلقة التي أكدت فيها النواعم على إمكانيته حدوثه، باعتبار أن الزواج هو الحالة المثالية للوجود الإنساني، سواء بالنسبة للرجل أو المرأة، واستشهدوا بإحدى الحالات التي استضافتها النواعم.

كثير من النساء يواجهن تغيرات سن الخمسين بشيء من اليأس؛ لأنهن يرين أن العمر لن يحمل جديدا، على عكس نساء أخريات يحافظن على روح الشباب مهما بلغ بهن العمر، وهذا التناقض عرضته النواعم من خلال ضيفتين، اتخذت كل منهما طريقا غير الأخرى.

ولكي لا تحس النساء بتأثيرات سلبية لسن اليأس؛ عرضت النواعم نصائح عملية من أجل حياة منطلقة للمرأة بعد الخمسين، وذلك باستضافة الدكتورة فاتن شريف اختصاصية علم الاجتماع، والدكتور فيصل القاق اختصاصي الجراحة النسائية والتوليد.

وأخيرا ألقت الحلقة الضوء على مسؤولية الإعلام والإعلان على نفسية المرأة، وكيف يساهم في إحباطهن، من خلال استضافة كاتيا دبغي -مديرة تحرير مجلة سيدتي- وإلقاء الضوء على تجربة مؤتمر أقامته المجلة بعنوان "كوني جميلة بعد الأربعين".