EN
  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2012

النواعم يدخلن حياة الثائرات العرب

الثائرة التونسية لينا بن مهنى

الثائرة الثورية لينا بن مهنى

أحلام التميمي، لينا بن مهني، راضية النصرواي، أسماء المحفوظ، وآمنة بنت المختار، ثائرات من وطننا العربي الكبير، تعرفت النواعم عليهن وعلى بطولاتهن.

  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2012

النواعم يدخلن حياة الثائرات العرب

 دخلت النواعم حياة ثائرات عربيات، ذقن مرارة السجن والتعذيب، ولكنهن سعداء بما سعين من أجله؛ حيث كسرن الحواجز والقيود التي يمكن أن يفرضها المجتمع، وواجهن السجن والموت، من أجل الحرية والكرامة.

 حلقة هذا الأسبوع بدأت مع الأسيرة الفلسطينية المحررة أحلام التميمي التي التقتها فرح بسيسو، وروت أحلام كيف تحول مسار حياتها من طالبة حالمة وصحافية مجتهدة إلى مشاركة أساسية في تنفيذ العمليات الاستشهادية؟ وكيف حاولت محاربة الاحتلال؟.. وكيف رصدت ممارساته السيئة؟.. أسئلة أجابت عليها أحلام في أول فقرات البرنامج.

 هبة جمال في تونس تلتقي لينا بن مهنى التي تتحول إلى ثائرة من خلف كلمات تدويناتها، وتحدثت لينا عن بدايتها في التدوين، وكيف استخدمته للتحدث عن المشاكل الاجتماعية وحريات التعبير، وكيف تحدت الخوف في ظل نظام زين العابدين بن علي، بينما وسيلتها هي جهاز كومبيوتر وكاميرا ترافقها في كل مكان تزوره.

 واستكملت هبة رحلتها إلى تونس الخضراء، بلقاء مع ثائرة من نوع آخر، وهي المناضلة الحقوقية والناشطة في مناهضة التعذيب راضية النصراوي، وهي من أبرز الوجوه المعارضة لنظام بن علي، التي ترأس حاليًّا الجمعية التونسية لمناهضة التعذيب، وتحدثت راضية عن السجن والاضطهاد التي تعرضت له.

  ومن تونس إلى مصر التقت فوزيرة سلامة أسماء محفوظ الشابة الصغيرة التي كانت من الوجوه المألوفة في الثورة المصرية، وتحدثت أسماء عن بدايات نشاطها السياسي، والصعوبات التي تعرضت لها أيام نظام الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك، وعن الجوائز التي حصلت عليها. 

 ثم التقت سميرة مدني المتمردة المورتانية آمنة بنت المختار التي تناصر المرأة والضعفاء، التي تحدثت عن الثورة حينما تتحول إلى سلوك يومي من أجل بناء وتغيير المجتمع.