EN
  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2009

في حوار مع نجوم الكوميديا اللبنانيين النواعم يبحثن عن دور الكوميديا في التغيير السياسي

حرص برنامج "كلام نواعم" على توضيح الرسالة المقدمة من خلال المسرحيات الكوميدية، فأطلقت النواعم عدة تساؤلات حول هذا الموضوع، منها: هل يصبح الفن وسيلة للتعبير؟ وهل السخرية قادرة على تغيير الأوضاع؟ وهل الفن الكوميدي لديه القدرة على تنفيس الكبت لدى الجمهور؟

حرص برنامج "كلام نواعم" على توضيح الرسالة المقدمة من خلال المسرحيات الكوميدية، فأطلقت النواعم عدة تساؤلات حول هذا الموضوع، منها: هل يصبح الفن وسيلة للتعبير؟ وهل السخرية قادرة على تغيير الأوضاع؟ وهل الفن الكوميدي لديه القدرة على تنفيس الكبت لدى الجمهور؟

كل هذه الأسئلة وجهها البرنامج لضيوف هذه الفقرة نجوم الكوميديا اللبنانيين "ماريو باسيل" و"شادي مارون" في حلقة يوم الأحد الـ26 من يوليو/تموز المعادة، وذلك في نظرة تحليلية للفن الكوميدي الهادف.

واعتبر شادي مارون أن الحياة السياسية مجال اهتمام صناع الفن الكوميدي، فانتقاد الأوضاع السياسية هو رسالة ونقطة جديدة نحو التغيير، وكشف ضيوف البرنامج عن أبرز المواقف الحرجة التي واجهتهم عندما قاموا بتقليد الفنان راغب علامة، حيث استاء راغب من ذلك، ولكنه سرعان ما تدارك الأمر.

وأوضح "ماريو باسيل" أن الكوميدية والسخرية يدلان على وجود الديمقراطية، مشيرا إلى أن الممثل الكوميدي لا بد أن يعلم الحافة التي تمثل حدوده، والتي يجب أن يقف عندها، وأن يضع سقفا بين الأمور العادية والمحرمات.

وأضاف باسيل أن مناقشة المشاكل، يساعد على إيجاد حلّ مناسب لها، وهو ما يعتمد عليه في تناوله للموضوعات التي يطرحها في مسرحياته الكوميدية، موضحا أن الكوميديا لها عدة أشكال، منها كوميديا الكلام والفكرة والتعبير والتقليد والحركة، قائلا: إن الضحك بالنهاية يحل الخلافات. واختتم شادي الحوار بتقليده للفنان "وائل كفوري" بأدائه إحدى أغانيه.