EN
  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2009

الناصر يكشف عن بدايته مع الموسيقى وتجربة "الملك فاروق"

إذا كانت الكاميرا أداة فعالة في نقل مكونات الصورة تفصيليًّا إلى المشاهد، فإن الموسيقى التصويرية المصاحبة للأعمال الدرامية التليفزيونية لا تقل أهميةً عن تأثير الصورة، والتي تكمل تطور الأحداث، لذلك التقت كاميرا "كلام نواعم" خارج الاستديو بالمؤلف الموسيقي الأردني "طارق الناصر" الذي تحدث عن بدايته في عالم الموسيقى.

إذا كانت الكاميرا أداة فعالة في نقل مكونات الصورة تفصيليًّا إلى المشاهد، فإن الموسيقى التصويرية المصاحبة للأعمال الدرامية التليفزيونية لا تقل أهميةً عن تأثير الصورة، والتي تكمل تطور الأحداث، لذلك التقت كاميرا "كلام نواعم" خارج الاستديو بالمؤلف الموسيقي الأردني "طارق الناصر" الذي تحدث عن بدايته في عالم الموسيقى.

وكشف المؤلف الموسيقي أن فترة دراسته البكالوريوس كانت الخطوة الأولى لانطلاق قراره بالعمل في هذا المجال كمهنة احترافية، مؤكدًا أن الاجتهاد والعمل بصدق هو سر نجاحه، بجانب الإصرار والإرادة لاقتناعه الدائم بأن الأشياء المصاحبة للتمثيل مثل الموسيقى والملابس لها دور مؤثر يتدخل في تحديد مستوى العمل المقدم وتوقع نجاحه.

وتحدث عن تعدد الأعمال التي جمعته بالمخرج السوري "حاتم علي" وعن مسلسل "الملك فاروقموضحًا أن هذا المسلسل كان يتطلب تكنيكًا خاصًا للإلمام بالشخصية التاريخية من خلال جمع المعلومات التي جعلته يتمكن من تأليف موسيقى تصويرية مناسبة لهذا المسلسل التاريخي.

وكانت بدايته الحقيقية عندما ألَّف الموسيقى التصويرية لمسلسل "نهاية رجل شجاعوالتي كانت بمثابة الشهادة التي حاز بها على إعجاب وتقدير الجمهور.

وقال "الناصر" إنه اختار موسيقى تتماشى مع الأجواء البدوية في مسلسل "صراع على الرمالولا سيما أن المسلسل يركز على البدو الموجودين بالعالم العربي، فتكون سماتهم واحدة ويسكنون الصحراء.

وقد أسس الموسيقار الأردني مجموعةً موسيقية هي "مجموعة رام" منذ عشرة سنوات، وهو أول أردني ينال جائزة عربية رفيعة في الموسيقى، إذ منح أخيرًا "الجائزة الذهبية للموسيقى التصويرية" عن مسلسلي "رسائل الحب والحرب" و"الملك فاروق" في مهرجان القاهرة للإعلام العربي، وجاءت هذه الجائزة تقديرًا وتتويجًا في مجال الموسيقى التصويرية.