EN
  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2013

المرأة التونسية تخاف التيارات الإسلامية

وزيرة شؤون المرأة التونسية في تونس سهام بادي تشرح أن تونس تمرّ في مرحلة إنتقالية والوضع ينتقل إلى أفضل لبناء حياة سياسية، إجتماعية ناشة وليس لها علاقة في الماضي.

(بيروت- mbc.net) وزيرة شؤون المرأة التونسية في تونس سهام بادي تشرح أن تونس تمرّ في مرحلة إنتقالية والوضع ينتقل إلى أفضل لبناء حياة سياسية، إجتماعية ناشة وليس لها علاقة في الماضي.

تضيف أن النساء في البرلمان التأسيسي فاق عددهن ال27% أي أكثر من البرلمان الفرنسي حتى اليوم، المرأة الإعلامية تتكلّم بكلّ حرية دون خطوط حمراء.

لكن المرأة في تونس كما عهدها العالم العربي إمرأة ناشطة وقوية المشكل الموجود اليوم هو وضع من الحريات الذي يسمح للعديد من الأحزاب.

العنف في تونس وصل إلى 47% ولم تكن لترى النور لولا قيام الثورة حيث كان يعتّم عليها النظام السابق، ولم تكن في تونس أيّ مؤسسة لإيواء أو الإحاطة بالمرأة المعنّفة.

تشير سهام بادي إلى أن كلّ حزب في تونس يعمل لتمرير مشروعه أيّ هناك مشروع متطرّف عند الفئات التي تغل في الدين وهناك غلو عند الذين يدعون للحداثة، والمجتمع التنسي تعوّد أن يكون وسطياً والعمل يقوم على السير بين الوسطية.

الحكومة يمكن أن لا تتعامل بمنطق الإقصاء وتتعامل مع المجتمع التونسي وكل الفئات تعبّر وتتحاور كما تشارك في وضع خطط وإستراتيجيات لهذا المجتمع الذي هو بطبيعته معتدلاً.