EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2009

الجريمة العائلية في المجتمع العربي

افتتح "النواعم" حلقة يوم الأحد الـ29 من مارس/آذار 2009 بمناقشة انتشار جرائم القتل التي ازدادت في الآونة الأخيرة من خلال قصة المرأة السورية التي دفعت أبناءها لقتل والدهم بعدما كذبت عليهم وأقنعتهم بأنه يعتدي على أخواتهم، الأمر الذي جعلهم يقدمون على هذا الحادث البشع،

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 29 مارس, 2009

افتتح "النواعم" حلقة يوم الأحد الـ29 من مارس/آذار 2009 بمناقشة انتشار جرائم القتل التي ازدادت في الآونة الأخيرة من خلال قصة المرأة السورية التي دفعت أبناءها لقتل والدهم بعدما كذبت عليهم وأقنعتهم بأنه يعتدي على أخواتهم، الأمر الذي جعلهم يقدمون على هذا الحادث البشع، في حين كشف البرنامج عن السبب الرئيس وراء هذه الفاجعة، وهو الانتقام من زوجها لأنه كان يريد الزواج من امرأة أخرى، وهكذا اشتعلت نار الغيرة بداخلها ولم تجد وسيلة لمنعه من الزواج سوى تحريض أبنائها ضده.

واستضاف البرنامج في الفقرة التالية الدكتورة فاطمة البلوشي -وزيرة التنمية الاجتماعية في البحرين- بصفتها رائدة في البرامج الاجتماعية، وتهتم بمبادرات ومشاريع تنمية الأسر الفقيرة اجتماعيا، ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، والأفراد الذين ليس لهم مأوى، والمكفوفين وغيرهم من الأفراد الذين يحتاجون للالتفات إليهم.. فتحدثت "البلوشي" عن المشاريع والمجالات التي تسعى البحرين للنهوض بها، وطالبت المرأة بأن تثبت قدرتها على تحمل المسؤولية عندما تتولى المناصب الهامة.

وحلت السيناريست السورية "ريم حنا" ضيفة على برنامج النواعم ضمن فقرة تحت الضوء مع أخيها المخرج والممثل "رامي حنافتحدثا عن نجاح وتقدم الفن السوري، كما كشفت "ريم" جديد مشاريعها وأعمالها الفنية، وأشار رامي إلى عشقه للفن، وأفادت ريم بأن الاهتمام الأكبر يوجه إلى المخرج، في حين لا يتم الالتفات إلى كاتب السيناريو، مفسرة ذلك باعتماد العمل الدرامي في الفترة الأخيرة على الصورة، مما يجعل العمل منسوبا إلى صاحب رؤية تنظيم مكونات الصورة وهو المخرج.

وبعدها زارت المذيعة المتألقة "فرح بسيسو" مؤسسة اجتماعية ترأسها سيدة تدعى "سعاد عز الدين الصيرفي" التي كرست حياتها لتقديم خدمات اجتماعية متنوعة لمختلف الأفراد، فتكفلت برعاية الأيتام وبمساعدة الفقراء والمحتاجين، وأيضا بالاهتمام بالمسنين، وتحدثت عن جمعية "عز الدين الصيرفي للرعاية الاجتماعية" مشيرة إلى الأقسام المختلفة التي تحتويها الجمعية، وهب: "دار للأيتام، والمسنين، وحضانة، ومستشفي، وصيدلية، ومسجد".