EN
  • تاريخ النشر:

التحية العسكرية للمرأة "الضابطة".. هل يقبلها الرجل؟

سلَّط برنامج" كلام نواعم" الضوءَ على قضية "تأدية التحية العسكرية للمرأة الضابطة".. في حلقة يوم الأحد الـ17 من مايو/ أيار، حيث رصدت كاميرا البرنامج آراء الجمهور في الشوارع العربية ضمن استطلاعٍ للرأي للكشف عن مدى قبول الرجال لفكرة أن تكون المرأة ضابطًا ويؤدون التحية العسكرية لها، فتباينت نتائج الاستطلاع؛ فمنهم من رأى أن التحية العسكرية واجبٌ وطني ليس له علاقة بالنوع، فيما عارض البعض هذه الفكرة.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 18 مايو, 2009

سلَّط برنامج" كلام نواعم" الضوءَ على قضية "تأدية التحية العسكرية للمرأة الضابطة".. في حلقة يوم الأحد الـ17 من مايو/ أيار، حيث رصدت كاميرا البرنامج آراء الجمهور في الشوارع العربية ضمن استطلاعٍ للرأي للكشف عن مدى قبول الرجال لفكرة أن تكون المرأة ضابطًا ويؤدون التحية العسكرية لها، فتباينت نتائج الاستطلاع؛ فمنهم من رأى أن التحية العسكرية واجبٌ وطني ليس له علاقة بالنوع، فيما عارض البعض هذه الفكرة.

ويأتي اهتمام البرنامج بمناقشة هذه القضية، بعدما تخرجت أول دفعة من الضباط السيدات بالكويت، واختلفت توجهات النواعم بشأن تأدية التحية العسكرية للضابطات، وانقسمن إلى فريقين، أحدهما يدافع عن طموحات المرأة وحقها في الوصول إلى أعلى المناصب في شتى المجالات، وأوضحن أن الهجوم الذي يلاحق المرأة في كونها ضابطة هو شيء طبيعي لأن المجتمع العربي اعتاد على محاربة المرأة عند اقتحامها مجالاً جديدًا لم تدخله من قبل، بينما وجد الفريق الآخر أن أنوثة المرأة تتعارض مع المهام العسكرية لما تتطلبه تلك الوظيفة من مسئولية وشجاعة واستعدادٍ دائمٍ طوال الوقت.

وبعدها، تناول البرنامج مشكلة سيدة سعودية تواجه تهديدات وضرب من إخوانها لمنعها من الزواج لطمعهم في الاستيلاء على نصيبها في الميراث.

وفي فقرة تحت الأضواء، حلَّت المطربة اليمنية أروى ضيفةً على "النواعم" وفتحت قلبها واعترفت بالكثير من أسرارها الفنية.