EN
  • تاريخ النشر: 22 نوفمبر, 2010

كشفوا لـ"كلام نواعم" عن أسرارهم الشخصية أمارشا والجريني والزيلعي لـMBC1: الانطلاقة بدأت مع "ألبوم".. وبلاتينيوم أكملت النجاح

أكد الفنانون منى أمارشا وعبد الفتاح الجريني ومحمد الزيلعي أن برنامج ألبوم كان نقطة فارقة في حياتهم الفنية؛ لأنه أسهم في اكتسابهم للمهارات الأساسية بإشراف من ملحنين وخبراء صوت وأساتذة فوكاليز.

  • تاريخ النشر: 22 نوفمبر, 2010

كشفوا لـ"كلام نواعم" عن أسرارهم الشخصية أمارشا والجريني والزيلعي لـMBC1: الانطلاقة بدأت مع "ألبوم".. وبلاتينيوم أكملت النجاح

أكد الفنانون منى أمارشا وعبد الفتاح الجريني ومحمد الزيلعي أن برنامج ألبوم كان نقطة فارقة في حياتهم الفنية؛ لأنه أسهم في اكتسابهم للمهارات الأساسية بإشراف من ملحنين وخبراء صوت وأساتذة فوكاليز.

وأشار الفنانون إلى أن شركات الإنتاج ضرورة لاستكمال مسيرة النجاح للفنانين، فكثير ممن نجحوا في برامج المسابقات الغنائية خفت نجمهم لعدم وجود الرعاية لهم.

وقالت منى أمارشا في حلقة برنامج "كلام نواعم" الأحد 21 نوفمبر/تشرين الثاني: "برنامج ألبوم كان بالنسبة للجمهور والناس بطاقة تعريف للفنان للناس وعرف الناس علينا، وكان خطوة أولى لباب الفن، وكان أوسع باب من خلال إم بي سي".

أما الجريني فأشار إلى أن البرنامج منحه نجاحا ملموسا، بعدما قدمه للجمهور بأغنيتيه وحياة عينيك ويا خسارتك في الليالي، بينما أكد الزيلعي أيضا أن "ألبوم" ساهم في انتشاره وشهرته على مستوى الخليج العربي.

جورج هيكل -ممثل شركة بلاتينيوم ريكوردز للتسويق الفني، والتي أنتجت ألبوما بعنوان "راشد وأحبابهوالذي جمع الفنانين الثلاثة مع نخبة أخرى من ألمع نجوم الغناء- أكد على الدور القوي لشركات الإنتاج الفني المتمثل في رعاية المواهب الغنائية حتى لا تخفت مع الوقت.

وأشار هيكل إلى أن بلاتينيوم لها معايير محددة في اختيار المطربين التي تنتج لهم، والتي أهمها الموهبة البارزة جدا، والصوت المميز، وقال: "كلما برزت الموهبة وقويت فإنها تساعد شركة الإنتاج على أن يكون عندها إيمان قوي لتطويرها وتتيح لها فرص في الأسواق، الكاريزما أيضا أساس في اختيار النجوم، فضلا عن الثقافة، وهذا ما نركز عليه في بلاتينيوم".

هيكل أكد أن الشركة لا تفرض قيودا معينة على الفنانين قدر ما تساعدهم في إبراز مواهبهم بشكل أفضل من خلال توفير أجهزة صوت على أعلى مستوى، ومشاورتهم في نوعية اللهجات التي يتغنون بها.

وقال: "نحن نقبل الفنانين كما هم لأنهم بشخصياتهم أصبحوا ماركة مسجلة، فعبد الفتاح الجريني مثلا معروف بشعره الطويل، وهذا ما يجعله مميزا".

وكان ضيوف البرنامج على موعد مع مفاجآت كثيرة، أظهرت وجها آخر للفنانين، أولها كان إدخال الرعب في قلوبهم بعدما مثل النواعم أن هناك انفجارات في الشارع، وأن المطارات قد أغلقت أبوابها ولا سبيل للخروج، بينما اهتز الأستوديو فجأة وسمعوا دوي انفجار بدا وكأنه حقيقا، وكانت ردة فعلهم تلقائية.

أما عبدالفتاح الجريني فلم يتمالك نفسه من الخوف وقفز فجأة من فوق الكرسي، وحينما أخبره النواعم بأن الموقف مجرد مقلب، رد بتلقائية قائلا: "يخرب بيوتكوا، رعبتوني، اتخضيت، شعري وقع من الخضة".

منى أمارشا تجمدت في مكانها، أما الزيلعي فقد بدا هادئا مخفيا هول الصدمة التي حلت به.

فاجأ النواعم أيضا ضيوفهن بحضور أصدقاء قدامى لهم، حيث حضر محمد الحمادي صديق الزيلعي من البحرين، وأديا مع بعضهما أغنيتين رائعتين، بينما استقبل الجريني صديقه الملحن محمود الخيامي، وتحدثا عن تجربتهما في برنامج "ألبوم".

وفتح الضيوف قلوبهم للنواعم، وتحدثت أمارشا عن صدمتها بوفاة والدها منذ عشر سنين، حيث كان أكبر مشجع لها، وكانت أمنيته أنها تغني وتصبح مشهورة، بينما تذكر الجريني وقوف والده معه في مشواره منذ تدريبه له على الألحان ومساعدته في الالتحاق بمعهد الكونسرفتوار.

أما الزيلعي فقال: "والدتي كادت أن تقضي على مستقبلي الفني، فهي لم تكن راضية عن أن أصبح مطربا، كانت تريدني أن أتزوج، وكلمتها من جانبي لكي يتحقق حلمي بالغناء، والحمد لله في الأخير وافقت، وهي مبسوطة على الآخر".

الزيلعي يخطط للعمل في مجال تجارة السيارات في الفترة المستقبلية، لأنه يحب هذا المجال، ويحب التجارة عموما.

بينما أمارشا تؤجل فكرة الزواج في الوقت الحالي، للتفرغ لألبوم جديد لها، بينما فجرت مفاجأة أخرى وهي أنها تستعد لتأسيس مجلة خاصة بها، ووعدت بأن يكون برنامج كلام نواعم أول من تبث منه التفاصيل.

أما الجريني فينوي أن ينشئ مشروعا لتصنيع الملابس، وأن يؤسس ماركة خاصة به، ولكن تلك الخطوة مؤجلة لأنه يريد التركيز في الغناء في الفترة الحالية، بعد أن بدأ بتسجيل ألبوم جديد له.