EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2009

وصف نور الشريف بأنه مجنون فن أشرف عبد الغفور: استبعادي من "الزوجة التانية" أكبر صدماتي الفنية

أشاد الفنان "أشرف عبد الغفور" بالأداء التمثيلي لزميله نور الشريف الذي وصفه بأنه "مجنون فنمشيرا في هذا الصدد إلى الأعمال الأولى التي اشتركا فيها معا، كمسلسل "القاهرة والناس" الذي استمر قرابة خمس سنوات.

أشاد الفنان "أشرف عبد الغفور" بالأداء التمثيلي لزميله نور الشريف الذي وصفه بأنه "مجنون فنمشيرا في هذا الصدد إلى الأعمال الأولى التي اشتركا فيها معا، كمسلسل "القاهرة والناس" الذي استمر قرابة خمس سنوات.

وقال عبد الغفور لبرنامج كلام نواعم يوم الأحد الـ29 من نوفمبر/تشرين الثاني 2009: إن المشاركة مع نور الشريف تثري العمل الفني، مضيفا أنهما عملا معا "بعد القاهرة والناس" في عدد من الأعمال؛ مثل: عمر بن عبد العزيز، كما شاركه البطولة في مسرحية تتناول قصة "هارون الرشيد".

ورفض "عبد الغفور" خلال لقائه في برنامج كلام نواعم ما يقال عنه بأنه تعيس في مجال السينما، لافتا إلى أن هذه النقطة لها جذور قديمة لقناعته الشديدة بأن الممثل ليس بالضرورة أن يعمل في كل المجالات؛ لأن كل حقل فني له مميزاته وظروفه التي تتحكم فيها نظم دعائية تختلف من مجال إلى آخر، مشددا على أنه بدأ بالعمل في السينما قبل التلفزيون، ولكنه لم يستمر لأنه وجه مهاراته وقدراته للمسرح والتلفزيون والإذاعة التي وجد فيه ذاته.

واعتبر أن الدور الجيد هو الشيء الوحيد الذي يحدد على أساسه المشاركة في أي عمل، حتى لا يقدم شيئا يقلل من مشواره الفني، وصرح بأنه كان مرشحا للتمثيل في "اللص والكلاب" و"الزوجة الثانيةولكنه لم يحالفه الحظ للمشاركة في تلك الأعمال لأن نجيب محفوظ حدد في "اللص والكلاب" وصفا دقيقا لشخصية كمال عبد الجواد التي كان من المفترض أن يقوم بأدائها؛ إلا أن ملامحه الأصلية تعارضت مع المواصفات الشكلية لشخصية الرواية، فقام بتجسيد دور آخر، كما أشار إلى تأثره باستبعاده من المشاركة في فيلم "الزوجة الثانية" حيث سبب له القرار صدمة كبيرة.

وعن المسلسلات الدينية، أكد أن الممثل عندما يتعرض لشخصية معاصرة من الدراما الاجتماعية يبحث في خلفيتها؛ إلا أن الأمر يتطلب أكثر من ذلك بالنسبة للأعمال الدينية، فلا بد من تحري الدقة، وقراءة كل شيء متعلق بالشخصية، وتجميع معلومات عنها ليتمكن من تجسيدها بإتقان، خاصة وأن الشخصيات الدينية معروفة لدى المشاهدين، وليست شخصيات خيالية كما يحدث في الأعمال الدرامية الأخرى.

وعن إجادة اللغة العربية الفصحى، وجودة مخارج الألفاظ، أشار إلى التكريم الذي ناله من جمعية لسان العرب التي تكرم وترعى اللغة العربية، وذلك بتواجد الأمين العام للجامعة العربية "عمرو موسىمؤكدا على أن الأداء بهذه اللغة يحمل الممثل مسؤولية توصيل الرسالة إلى المشاهدين بشكل أكثر صعوبة، فيجب أن يكون الممثل مؤهلا لذلك، ومتمكنا تماما من اللغة العربية الفصحى.

وأشاد "عبد الغفور" بمجموعة كبيرة من الممثلين الشباب، وقال إنه ليس هناك وجه للمقارنة بين الجيلين القديم والحديث من ناحية مقتضيات العصر، وفي ذات الوقت كشف أنه تعلم منهم عدم التعجل، أو السعي وراء الشهرة والأموال، مشيرا إلى أنه معجب بتفكيرهم؛ إلا أن هناك قلة تنجرف نحو الشهرة دون النظر إلى مضامين الأعمال. على حد قوله.

وتطرق البرنامج إلى الحديث عن حياته الزوجية، فكشف عن قصة الحب التي تربطه بزوجته وهي ابنة عمه، كما تطرق إلى المشاكل التي كانت متواجدة بين العائلتين قبل الزواج.

هذا وقد عرض "النواعم" تقريرا يوضح رأي ابنته الفنانة ريهام في أسلوب معاملته لها، حيث ذكرت أنه أب حنون تربطهما علاقة قوية، فيما قال "عبد الغفور" إنه وجهها كثيرا أثناء مشاركتها في مسرحية "الملك لير" وجعلها تحصل على دروس لمعرفة كيفية الوقوف على المسرح.