EN
  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2009

أحمد رزق يتطلع إلى تقديم حياة صلاح جاهين في عمل فني

كشف الفنان "أحمد رزق" عن عشقه لرباعيات الشاعر "صلاح جاهينمؤكدا أن جاهين من الأشخاص الذين شاركوا في تربيته، وذلك دون أن يقابله في الواقع؛ حيث روى علاقة الحب والاحترام التي تربطه به منذ نعومة أظافره، وقد ساعده والده في تنمية هذا الحب من خلال دواوين شعر العامية المصرية التي كان يمتلكها والده لـ"جاهين".

كشف الفنان "أحمد رزق" عن عشقه لرباعيات الشاعر "صلاح جاهينمؤكدا أن جاهين من الأشخاص الذين شاركوا في تربيته، وذلك دون أن يقابله في الواقع؛ حيث روى علاقة الحب والاحترام التي تربطه به منذ نعومة أظافره، وقد ساعده والده في تنمية هذا الحب من خلال دواوين شعر العامية المصرية التي كان يمتلكها والده لـ"جاهين".

جاء ذلك خلال حلقة يوم الأحد الـ15 من مارس/آذار 2009؛ حيث استضاف "النواعم" أحمد رزق للحديث حول أهم أعماله التلفزيونية والسينمائية.

وأكد "رزق" أن حلم حياته هو تقديم عمل فني حول قصة حياة "صلاح جاهينوبعد ذلك طرح "رزق" رأيه في بعض الفنانين خلال الفقرة الخاصة بألبوم الصور، والتي يقول فيها الضيف رأيه حول صورة الممثل المعروضة، وعن صورة سعاد حسني قال رزق: إنها فنانة بمعنى الكلمة؛ مستندا إلى حب جميع الناس لها.. وأكد احترامه للمطرب شعبان عبد الرحيم؛ لأنه "يطلق كلمات سهلة وبسيطة في أغانيه، فيفهمها العواموأشاد أيضا بأخلاق لاعب منتخب كرة القدم المصري محمد أبو تريكة ووصفه بأنه فنان من طراز رفيع.

وانتقل ضيف البرنامج إلى الحديث عن أهم الأعمال الفنية التي خاضها، فأوضح أن مسلسل "هيما" تميز بجرأة في الطرح من خلال مهاجمة الحكومة، مما جعله يشعر بمتانة العمل الذي يقدمه، وهو ما كان يريده من خلال الموضوع الشائك الذي طرحه.. وقال: إن فيلم التوربيني -المقتبس عن الفيلم العالمي رجل المطر- من المحطات الفنية الهامة في حياته؛ حيث يدور الفيلم عن مرض "التوحدوأشار إلى الدافع الذي جعله يوافق على خوض هذا العمل قائلا: إن عدد الأطفال المصابين بالتوحد يتخطى المليون في العالم العربي، الأمر الذي جعله يرى أن من واجب الفنانين تقديم رسالة إلى الأشخاص المتعاملين مع الطفل المتوحد.