EN
  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2009

أبو جودت لـ "النواعم": "باب الحارة" أفسد مؤامرة ضد الدراما السورية

كشف الفنان السوري زهير رمضان أن مسلسل "باب الحارة" كان رأس الحربة التي أفشلت مؤامرة ضد الدراما السورية في ختام 2006، كانت تستهدف معاقبة سوريا على موقفها الداعم للمقاومة اللبنانية خلال حرب يوليو/تموز من العام نفسه.

كشف الفنان السوري زهير رمضان أن مسلسل "باب الحارة" كان رأس الحربة التي أفشلت مؤامرة ضد الدراما السورية في ختام 2006، كانت تستهدف معاقبة سوريا على موقفها الداعم للمقاومة اللبنانية خلال حرب يوليو/تموز من العام نفسه.

وأضاف النجم السوري -الشهير باسم شخصية "أبو جودت" التي أداها في المسلسل- أن تلك المؤامرة قامت على تحريض القنوات الأرضية والفضائية بعدم شراء الدراما السورية، وبالفعل كسد 37 مسلسلا سوريا مما اضطر الرئيس السوري إلى إصدار قرار لتلفزيون بلاده بشراء هذه الأعمال، لكن شراء MBC لـ"باب الحارة" ونجاح عرضها كسر الحظر وأفشل المؤامرة.

وأكد زهير -خلال حلقة "كلام نواعم" الأحد، الـ13 من ديسمبر/كانون الأول 2009م- أن البنتاجون شكل لجنة خاصة لدراسة "باب الحارةوأن قناةCNN الإخبارية الأمريكية قدمت تقريرا عن المسلسل مدته ساعة وربع، وكتبت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عدة مقالات وتقارير عنه؛ متفقا على أن "باب الحارة" يعد أداة ممتازة للحوار مع الغرب.

موضحا بأن "باب الحارة" كشف قيمة المرأة في المجتمع العربي، حيث قدمها كمَدرسة تنجب وتخرّج الأبطال وتصنع وتدير أحوال الأسرة، وتنزل إلى الميدان لتحارب الأعداء إذا تطلب الأمر ذلك، "فهي إذن ليست ضعيفة ومغلوبة على أمرها كما يتخيل الغرب".

ورفض القول بفصل الفن عن السياسة، مؤكدا أن السياسة لا تؤذي الفن، خاصة لدى العرب، قائلا "قدر العرب أنهم مستهدفون، إذن خبزنا مغموس بالسياسة دون إرادتنا، ولا بد أن نعتز بقدرنا هذا ونتجاوب معه".

رفض بشدة مصطلح الشرق الأوسط، معتبرا إياه نتيجة لاعتبار الغرب أنهم مركز العالم، وأن الباقين مجرد شرق.. وطالب بخطاب إعلامي وثقافي واحد من الفضائيات والتلفزيونات العربية.

وكشف أنه طوال الـ5 أجزاء من "باب الحارة" وهو يقترح على المخرج بسام الملا بأن تموت شخصية أبو جودت بنهاية سيئة تساوي خيانته، "فهو رمز لسلطة الاحتلال المستبدةلكن المخرج اعتبرها شخصية طريفة تضحك المشاهد، كما رأى المخرج أن يطور الشخصية إلى الصلاح بالتوبة، وهو ما رفضه زهير قائلا "لو أن كل الخونة تابوا ما صار العرب إلى هذا الوضع، ولا أتى إلينا الاحتلال".

وحكي عن موقف طريف حدث معه خلال تصوير "باب الحارة"؛ حيث دخلت عليهم في أثناء الغذاء سيدة من وفد لبناني كان يزور "لوكيشن" المسلسل، "تزعق" في كل الواقفين مدعية أنها "أم جودتحتى وصلت إليه فأمرته أن يقف ثم التقطت صورا لها معه.