EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2011

الخراز يكشف عن 5 أعمال من بر الوالدين بعد وفاتهما

أكد الداعية مشاري الخراز أن الإنسان بإمكانه أن يبر والديه حتى بعد وفاتهما، مشيرا إلى أن هناك 5 فرص لإدخال السرور على الوالدين في قبريهما.

  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2011

الخراز يكشف عن 5 أعمال من بر الوالدين بعد وفاتهما

أكد الداعية مشاري الخراز أن الإنسان بإمكانه أن يبر والديه حتى بعد وفاتهما، مشيرا إلى أن هناك 5 فرص لإدخال السرور على الوالدين في قبريهما.

وقال "الخراز" إن الفرصة الأولى تتمثل في الصلاة عليهما بمعنى الدعاء لهما، والفرصة الثانية تكمن في الاستغفار لهما، والدعاء لهما في التشهد أثناء الصلاة.

أما الفرصة الثالثة التي ذكرها النبي -صلى الله عليه وسلم- فهي تنفيذ عهدهما من بعدهما، من خلال تحقيق وصاياهما. فيما أشار إلى أن الفرصة الرابعة تتحقق من خلال صلة أرحام الأب والأم.

وأشار إلى أن الفرصة الخامسة التي يبر بها الإنسان والديه بعد وفاتهما هي إكرام أصدقائهما، مشددا على أهمية التواصل مع أصدقاء الوالدين، مستشهدا بقول رسول الله، صلى الله عليه وسلم: "إن أبر البر صلة الرجل أهل ود أبيه بعد أن يولي".

وقال إن هذا النوع من البر دقيق، ويغفل عنه الكثير من الناس، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الأم أو الأب قد يعذب في القبر بسبب معصية معينة زرعها الوالدان ولا تزال موجودة، ناصحا الابن بمحاولة تغيير هذه المعصية.

وأضاف: "قد يكون الأب قد أخذ أرضا أو ميراثا ليس من حقه، وإن لم ترجع الحقوق إلى أصحابها فيعذب بسببهامستشهدا بقول رسول الله: "من دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا".

وأكد أن الديون تعد من أخطر الوحوش التي تهدد الوالدين بعد وفاتهما، ناصحا بالإسراع في إنقاذهما من الدين، مشيرا إلى قول رسول الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده لو قُتل رجل في سبيل الله ثم عاش ثم قتل ثم عاش ثم قتل وعليه دين ما دخل الجنة حتى يقضي دينه".

وعن الإمام الأوزاعي قوله: بلغني أن من عق والديه في حياتهما ثم لم يستسب لهما (يجلب لهما السب) واستغفر لهما وقضى دينا كان عليهما كتب بارا.