EN
  • تاريخ النشر: 06 أغسطس, 2011

الخراز يكشف عن سجلات الظالمين يوم القيامة

كشف الداعية مشاري الخراز عن سجلات الناس التي تفتح يوم القيامة، مشيرا إلى أن السجل الأول هو الذي لا يغفر الله منه شيئا، والثاني لا يهتم الله به، والثالث لا يترك الله منه شيئا، وهو الخاص بمظالم الناس، والسجل الرابع هو سجل الشرك بالله.

كشف الداعية مشاري الخراز عن سجلات الناس التي تفتح يوم القيامة، مشيرا إلى أن السجل الأول هو الذي لا يغفر الله منه شيئا، والثاني لا يهتم الله به، والثالث لا يترك الله منه شيئا، وهو الخاص بمظالم الناس، والسجل الرابع هو سجل الشرك بالله.

وأشار الخراز -في الحلقة 6 من برنامج كيف تتعامل مع الله- إلى أن السجل الثالث؛ الذي يفتح للناس يوم القيامة والخاص بمظالم الناس، لا بد أن يأخذ فيه كل إنسان حقه في حال عدم دعاء الإنسان على الظالم في الحياة الدنيا.

وقال الخراز: "إن كنت تريد أن تشفي غليلك ممن ظلمك فاعلم أن أخذك من حسناته سوف يجعله يتحسر أكثرمشيرا إلى قول الله سبحانه وتعالى: (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ).

ودعا الخراز المظلوم إلى عدم الانشغال بالدعاء على من ظلمه؛ بل الانتظار حتى يوم القيامة حتى يحصل على حقه، ويأخذ من حسنات الظالم، لافتا إلى أن الصالحين إذا ظلمهم أحد كانوا يفرحون لأنهم ينظرون إلى الأمور بشكل مختلف؛ فهم يريدون الثواب والنجاة يوم القيامة.

وأضاف أنه "إذا ظلمك إنسان في الدنيا؛ فأنت مخير بين أن تدعو عليه أو الانتظار إلى يوم القيامة؛ لأخذ حسناتك منه بقدر مظلمتك".

واستشهد الخراز بإحدى المظالم الشائعة في إسبانيا، وهي مصارعة الثيران؛ التي يدخل فيها الثور إلى الحلبة ويبدؤون في تعذيبه ببطء بلا أي ذنب ارتكبه هذا الحيوان سوى أنه تصرف بطبيعته التي خلقها الله عليها.

وتابع قائلا: إن هذا الظلم يمارس يوميا، وفي إحدى البلدان يصل عدد الذين يقتلون من الثيران في السنة الواحدة إلى 10 آلاف ثور؛ بلا هدف سوى أن يستمتع الجمهور بهذا التعذيب.