EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2011

الحلقة 11: كيف تصبر على فراق أحبابك؟

دعا الشيخ "مشاري الخراز" إلى الصبر عند وفاة عزيز، مشيرا إلى أن الفراق أمر صعب، ويقطع القلب أحيانا، وإنما لا بد أن نقابله بالصبر والرضا.

ونصح الخراز في الحلقة 11 من برنامج كيف تتعامل مع الله-

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 11

تاريخ الحلقة 11 أغسطس, 2011

دعا الشيخ "مشاري الخراز" إلى الصبر عند وفاة عزيز، مشيرا إلى أن الفراق أمر صعب، ويقطع القلب أحيانا، وإنما لا بد أن نقابله بالصبر والرضا.

ونصح الخراز في الحلقة 11 من برنامج كيف تتعامل مع الله- كل من يفقد شخصا يحبه بأن يتوجه إلى حبيب آخر لا يموت، وهو الله عز وجل، وعندئذ سيطمئن قلبه في كل الأحوال؛ لأن الله سوف يخفف عنه ويطمئن نفسه ويزيل همه.

وذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "إذا مات ولد العبد، قال الله لملائكته: أقبضتم ولد عبدي؟ فيقولون: نعم. فيقول: قبضتم ثمرة فؤاده؟ فيقولون: نعم. فيقول: ماذا قال عبدي؟ فيقولون: حمدك واسترجع. فيقول الله عزّ وجلّ: ابنوا لعبدي بيتا في الجنة، وسمّوه بيت الحمد".

وقال الخراز للإنسان المتحسر على وفاة عزيز: "لماذا تخسر حبيبك وقلبك أيضا؟ ارحم نفسك وتوقف عن تعذيبها ولا تقل إنك لا تستطيع أن تفعل ذلك".

واقترح بدلا من الحزن أن يحاول الإنسان الذي توفي له شخص عزيز أن يجتهد ليلتقي بحبيبه مرة أخرى من خلال الاجتهاد في عبادة الله ليجمعك بمن فقدته مرة أخرى في الجنة.

ودعا إلى الرجوع لله بالصبر على فراق هذا الحبيب؛ حيث يقول الله سبحانه وتعالى: إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍوقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: "يود أهل العافية يوم القيامة حين يُعطى أهل البلاء الثواب لو أن جلودهم كانت قُرضت في الدنيا بالمقاريض".

ولم يجد مانعا في البكاء، ولكنه شدد على أهمية التعامل مع هذا الموقف بالصبر، والابتعاد عن اللطم، لافتا إلى أن هناك تعاملا أرقى مع الصبر عندما يتوفى لك إنسان، ويتمثل في الرضا، فالصابر كاره لفراق حبيبه ولكنه غير ساخط، والراضي يشعر بالرضا عن الله سبحانه وتعالى.

وأشار إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "إن الله إذا أحبَّ قومًا ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا".