EN
  • تاريخ النشر: 14 أغسطس, 2011

«الخراز» يدعو المذنبين إلى التوبة قبل أن ينتقم الله منهم

قال الداعية الإسلامي "مشاري الخراز" إن الله عز وجل يمنح الإنسان المذنب فرصة تسمى بـ"مرحلة الإمهال" ليتخلص من ذنوبه ويعلن توبته، محذرًا من ضياع هذه الفرصة والانتقال بعد ذلك إلى مرحلة الانتقام.

قال الداعية الإسلامي "مشاري الخراز" إن الله عز وجل يمنح الإنسان المذنب فرصة تسمى بـ"مرحلة الإمهال" ليتخلص من ذنوبه ويعلن توبته، محذرًا من ضياع هذه الفرصة والانتقال بعد ذلك إلى مرحلة الانتقام.

وقال الخراز، في الحلقة 13 من برنامج "كيف تتعامل مع اللهإن الله إذا غضب على العبد يمنحه فرصة لترك المعصية والعودة إلى الطريق الصحيح قبل الانتقام منه، مشيرًا في هذا الصدد إلى أنه قد يعيش الإنسان في غضب الله ولا يشعر بأنه في فترة الإمهال.

وذكر "الخراز" أنه في حال أن كان العبد مصرًا على فعل المعصية، فإنه بذلك يكون في مرحلة الإمهال.

وأكد أن مرحلة الإمهال إذا انتهت ستبدأ مرحلة الانتقام وهي مرحلة صعبة ولها أشكال عديدة قد تكون في الجسد أو المال أو الأبناء ويختارها الله كما يريد، فيقول الله عز وجل: "إن بطش ربك لشديد".

وطالب "الخراز" كل من يرتكب معصية بإعلان حالة الطوارئ بسرعة قبل الانتقال إلى مرحلة الانتقام، معتبرًا أن الحل الأمثل في هذه الحالة هو مسح الذنب الذي يحلم ربك عليك حتى الآن بسببه وتتركه وألا تعود إليه وسينتهي الموضوع كله، مشيرًا إلى قول الله عز وجل: "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".

وأشار إلى أن من يستحي الرجوع إلى الله بسبب المعصية يعتقد ذلك بسبب خدعة من الشيطان، لكن التوبة عن كل معصية هو الفعل الصحيح للحصول على رحمة الله عز وجل، مؤكدًا أن فرحة الله بتوبة العبد تكون كبيرة جدًا.