EN
  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2011

بعد نهاية موسمه السابع وسط إشادات من فنانين وإعلاميين "جويل" يحول عالم التجميل "الغامض" إلى كتاب مفتوح

أشاد مجموعة من الإعلاميين والفنانين ببرنامج "جويلواعتبروا أنه من العوامل الرئيسية التي ساهمت في تنمية ثقافة المرأة عن التجميل وأساسياته، حيث تقدمه خبيرة التجميل الأولى في الوطن العربي، وذلك بمناسبة احتفال البرنامج بإتمام الموسم السابع.

أشاد مجموعة من الإعلاميين والفنانين ببرنامج "جويلواعتبروا أنه من العوامل الرئيسية التي ساهمت في تنمية ثقافة المرأة عن التجميل وأساسياته، حيث تقدمه خبيرة التجميل الأولى في الوطن العربي، وذلك بمناسبة احتفال البرنامج بإتمام الموسم السابع.

وقال الإعلامي اللبناني "نيشان" إن جويل مردينيان مقدمة البرنامج- كرست فكرة وجود مستشارة التجميل والتسوق والموضة.

وتابع: "في رأيي أنها انتقلت بعالم الموضة من هشاشة وبساطة الكلمة إلى عمقها وجديتها واحترافها".

وأضاف لبرنامج جويل الخميس 6 يناير/كانون الثاني 2011-: "تسمية البرنامج على اسمها دليل قوي على نجاحها وتأثيرها على السيدات، فأصبحت هي البرنامج والبرنامج يعبر عنها".

ويعرض "جويل" على MBC1 كل خميس، في تمام الساعة 17:00 بتوقيت جرينتش، 20:00 بتوقيت السعودية.

من ناحيتها، قالت لجين عمران: "لا أستغرب النجاح الكبير الذي حققته جويل، فهي صاحبة الابتسامة الرائعة والشخصية الأروع، عفوية أمام الكاميرا وخلف الكواليس".

وأضافت مقدمة برنامج "صباح الخير يا عرب" على MBC1: "دائما المرأة مع جويل أجمل وأحلى وأروع وأميز وبين يديها تكون في أمان".

أما الفنانة السورية منى واصف، فأكدت أن "جويل مردينيان" تعلم السيدات كيف يكنّ جميلات حتى في المطبخ.

وأردفت: "أريد أن أهنئ جويل على نجاحها، وأقول لها إنك سيدة جميلة وعرفت ما تريدين، وأتمنى لك السعادة".

واعتبرت الإعلامية بثينة جبنون، صاحبة "مجلة بثينة" أن جويل من الوجوه الإعلامية النسائية التي لها تأثير كبير في المرأة العربية.

واستعرضت "جويل ميردينيان" مسيرة نجاح برنامجها على مدار 7 سنوات، وذكرت المشاهدين بأبرز اللقطات من أول المواسم الذي كان يحمل عنوان "بصراحة أحلىمرورا بالموسم الذي يحمل عنوان "بصراحة كتير أحلىو"مع جويل أحلىوحتى آخر حلقة في الموسم السابع.

حلقة "جويل" المميزة استعرضت أبرز ما جاء في فقرة التسوق، وأبرز المشاركات في فقرة تغيير المظهر والتي تضمنت فقرات علاج البشرة والأسنان وتصفيف الشعر والمكياج والتجميل الخاص بالعرائس، فضلا عن عرضها لقطات متفرقة من فقرة الطبخ.

وكانت مسيرة "جويل" قد كُللت بمجموعة من الجوائز خلال الفترة الماضية، أبرزها حصولها على جائزة أفضل امرأة عربية في عام 2010، والصادرة عن مجلة "لوفيسيال" في دورتها الثانية، وذلك في حفل كبير أقيم في نادي "أبو ظبي" للسيدات، وحضرته أكثر من 400 سيدة من سيدات أعمال ورائدات في مختلف القطاعات بالإمارات والعالم العربي.

وتوجت "جويل" بالجائزة في فئة "الجمالبوصفها خبيرة تجميل ذات موهبة كبيرة، وتهدف جائزة "لوفيسيال" إلى تكريم وتقدير ومكافأة المرأة العربية الملهمة، والسيدات العربيات الرائدات ممن أحدثن فرقاً في المجتمع في مجالات الجمال، والأدب، والأعمال، والفن، والتصميم، والأعمال الإنسانية.

كما حصلت الإعلامية اللامعة وخبيرة التجميل على جائزة "بثينة للإبداع" عام 2010 باعتبارها وجها إعلاميا نسائيّا له تأثير كبير في المرأة العربية، بسبب حضورها الإعلامي المتميز وإثارتها موضوعات مهمة تخص حياة وجمال المرأة.

حب "جويل ميردينيان" للتجميل دفعها لمعرفة أسراره واقتحام عالمه "المثير والغامضلذلك قررت الالتحاق بمعهد (جريت بينت) في لندن لدراسة فن التجميل، لتعمل في أكبر وأشهر صالونات التجميل في لندن، وكذلك مع مشاهير الغرب، أمثال النجمة العالمية "شاكيراو"مايكل جاكسونوفرقة "الكاتشب جيرلزو"يوني فيس".

قدمت جويل فكرة برنامج "بصراحة أحلى" لـMBC، وبالفعل تبنت MBC فكرتها؛ لأنها كانت تبحث عن اختصاصية تجميل لتقديم مثل هذا البرنامج.

تعتبر جويل أن نجاح كل من البرامج "بصراحة أحلىو"بصراحة كتير أحلىو"مع جويل أحلىيرجع إلى أنها ليست فقط مقدمة برامج، وإنما لأن المشاهدين يثقون بخبراتها في مجال التجميل، ما يعطي المشاهد فرصة الاعتماد والثقة بالنصائح التي تقدمها في كل حلقة.

وتتميز برامج "جويل" عن غيرها في التعامل مع مجموعة خبراء ذوي أسماء بارزة في عالم الجمال، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من كبار مصممي الأزياء قدموا خدماتهم لجميع المشتركين.