EN
  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2010

على MBC1 الخميس المقبل "جويل" في "لوك" جديد لابتسامة هوليودية ونساء بلا تدخين

عادت خبيرة التجميل "جويل مردينيان" في "لوك" جديد لتقدم برنامجها الشهير "جويل" علىMBC1 ، ممسكة كالعادة في ثاني ظهور لها عبر البرنامج بعد شهر رمضان الفضيل- بالمفاتيح السحرية للحصول على جمال نسائي مميز، تصفه بأنه جمال حقيقي، موضحة كيفية اكتساب ابتسامة هوليودية، ومشاركة في تغطية حملة بلدية دبي بعنوان "نساء بلا تدخين 2010"، التي انطلقت في 25 سبتمبر/أيلول الجاري، وتستمر حتى 31 من الشهر نفسه، بالتزامن مع اليوم العالمي للامتناع عن التبغ.

  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2010

على MBC1 الخميس المقبل "جويل" في "لوك" جديد لابتسامة هوليودية ونساء بلا تدخين

عادت خبيرة التجميل "جويل مردينيان" في "لوك" جديد لتقدم برنامجها الشهير "جويل" علىMBC1 ، ممسكة كالعادة في ثاني ظهور لها عبر البرنامج بعد شهر رمضان الفضيل- بالمفاتيح السحرية للحصول على جمال نسائي مميز، تصفه بأنه جمال حقيقي، موضحة كيفية اكتساب ابتسامة هوليودية، ومشاركة في تغطية حملة بلدية دبي بعنوان "نساء بلا تدخين 2010"، التي انطلقت في 25 سبتمبر/أيلول الجاري، وتستمر حتى 31 من الشهر نفسه، بالتزامن مع اليوم العالمي للامتناع عن التبغ.

وتنقل "جويل" -في الحلقة المقبلة من البرنامج، التي تعرض الخميس 30 سبتمبر/أيلول 2010 الساعة 20 بتوقيت السعودية (17 بتوقيت جرينتش)- تغطية خاصة للحملة باعتبارها مرشدة للجمال، وتلقي كلمة عن التدخين، وتداعياته السلبية على المرأة وجمالها، وتقوم بتكريم الفائزات بالمسابقة التي نظمتها البلدية خصيصا لهذه المناسبة.

وفي فقرة أخرى من الحلقة تستقبل "جويل" المشتركة "ابتسام شهدا" التي تكشف أمام الكاميرا عن رغبتها في خوض رحلة التجميل مع جويل، وتنصحها الأخيرة بزيارة طبيب الأسنان لتحصل على الابتسامة الهوليودية التي لطالما حلمت بها.

وتعاني "ابتسام" من مظهر شعرها غير الصحي، فتلجأ "جويل" إلى معالجة شعرها باستخدام مواد بروتينية، بالإضافة إلى الخصلات الممتدة الشقراء التي قامت بتركيبها.

كما تبدي ابتسام استياءها من بشرتها الحساسة، فتمنحها خبيرة البشرة العلاج الفعال بوضع الماسك الذهبي على وجهها لمنح بشرتها الحيوية اللازمة.

وخلال مشاركتها في الحفل الختامي لحملة بلدية دبي "نساء بلا تدخين 2010"، تقول "جويل": "إن الجمال الحقيقي يحدث عندما يتمتع الإنسان بالصحة الجيدةوتشرح كيف أن التدخين لا يؤثر فقط على المدخن بل على الأسرة بأكملها.

وتكشف -في البرنامج- مجموعة من الحقائق العلمية التي تثبت التأثير السيئ للنيكوتين على الرئتين، والأوعية الدموية، وجمال الأسنان والبشرة.

ويشارك في حملة اليوم العالمي لمكافحة التدخين العديد من المتخصصين (خبراء وباحثون وأطباءوتهدف الحملة إلى تشجيع المدخنين على الإقلاع عن التدخين، بتوضيح الطرق التي من شأنها أن تسهل على المدخنين الابتعاد عن تلك العادة السيئة.

وتشكل النساء نسبة 20% ممن يدخنون التبغ في العالم، ويبلغ عددهم أكثر من مليار شخص.