EN
  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2010

"جويل" تصنع من أعمالك المنزلية عالما خاصا للجمال

بعيدا عن صالات الرياضة والنوادي والتمرينات المرهقة، جويل وجدت لك طريقة سهلة لشد الجسم واستعادة لياقته عن طريق الأعمال المنزلية الاعتيادية. ومن الآن لست بحاجة

  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2010

"جويل" تصنع من أعمالك المنزلية عالما خاصا للجمال

بعيدا عن صالات الرياضة والنوادي والتمرينات المرهقة، جويل وجدت لك طريقة سهلة لشد الجسم واستعادة لياقته عن طريق الأعمال المنزلية الاعتيادية. ومن الآن لست بحاجة للشعور بالضيق والاكتئاب من ضيق الوقت الذي يمنعك من ممارسة الرياضة، بحسب ما تقوله الطبيبة فيفان وولسك من جامعة نيويورك، التي تقدم لكي الحل في كتابها (متعة العمل) قائلة (لا تعيشي أسيرة غذائك وعقاقيرك الصحية المختلفة، ففور شعورك بإحباط ما؛ استخدمي أدوات النظافة وابدئي بتنظيف منزلك حتى يصل إلى حده الأقصى، هذا الحل سيمنحك شعورا بالإنجاز وسيحميك من الإصابة بسرطان الرحم ويمنحك لياقة بدنية).

ويضيف الباحث بينز كولن -الباحث بجامعة بيرث كيرتن-: (إذا قامت المرأة بالأعمال المنزلية لمدة عشرين دقيقة يوميّا ربما لن يجدي ذلك كثيرا، ولكن إذا كررت التجربة عدة مرات خلال اليوم ولمدة عدة أسابيع، فإن ذلك سيزيد من حيويتها ولياقتها البدنية).

وفي جامعة ساوث كارولينا الأمريكية أجريت دراسة حول فوائد عدد من التمرينات الرياضية، وأثبتت النتائج أن 95 % من السيدات حصلن على فوائد تلك التمرينات من قيامهن بالأعمال المنزلية بصفة يومية، بينما حصلت على تلك الفوائد 25 % ممن يقمن بممارسة الرياضة بشكل منتظم، بحسب ما ذكرت وكالة القدس برس. وفي دراسة أسترالية نشرتها (المجلة الدولية للسرطان) أوضحت النتائج أن النشاط البدني المعتدل الذي تقوم به السيدات في الأعمال المنزلية يقي من نوع معين من سرطان الرحم.

وللإفادة من مهامك المنزلية عليك أولا استخدام الإيقاع الصحيح والتركيز جيدا على الأعمال التي تنجزينها؛ لأن ذلك يؤدي إلى التدفق العصبي والذي يصل إلى الألياف العضلية قبل أن يبدأ جسمك بالتحرك. وعليك قبل البدء في أعمالك المنزلية التأكد من كثرة كمية الأكسجين التي تدخل جسمك آن ذاك؛ لأن ذلك يحفز جسمك على الحرق. ومع "جويل" حاولي الاستمتاع بأداء أعمال المنزل باستخدام نصائح اللياقة التالية.

نحاول ترتيب السرير عمومًا فور نهوضنا من النوم، وبما أن النعاس يكون مسيطرًا علينا، ننخفض فوق السرير ثم ننتصب بصورة مفاجئة في محاولة للانتهاء من ترتيب الشراشف والسرير بسرعة. لكن هذه الحركة خطيرة على الظهر وغير مفيدة أبدًا للذراعين والساقين. اعلمي أولًا أنه عليك تهوية السرير جيدًا قبل ترتيبه ووضع الغطاء فوقه. حاولي فعل ذلك بحني الصدر إلى الجانب للإمساك بالشراشف في أسفل السرير، ثم ارسمي دائرة كبيرة بذراعيك لوضع الشراشف في أعلى السرير. أعيدي الحركة نفسها عشر مرات تقريبًا. وبالنسبة إلى الساقين، اجعلي ساقًا أمام الأخرى واحرصي على ثني الساقين لتصبحي بمستوى السرير. أما الحوض فعليك إبقاءه في وضعيه محاذية بينما عضلات البطن مشدودة. اثن الساقين قليلًا لشد عضلات المؤخرة. والواقع أن ثبات الحوض يجبرك على إدخال البطن وشد عضلاته، بينما تبقى الساقان قويتين.

يتحمل ظهرك كثيرا من العبء في أثناء نشر الغسيل. فأنت تقوسين ظهرك لبلوغ الحبل العالي ثم تنحنين بعنف لرفع الغسيل من السلة. ويتوجب عليك أحيانًا نشر الغسيل أكثر من مرة واحدة في اليوم، خصوصًا إذا كانت عائلتك كبيرة، ما يسبب لك في النهاية كثيرا من الأوجاع في الذراعين والظهر. ما هي الطريقة المثالية للنشر؟ حاولي جعل عمودك الفقري مستقيمًا، وضعي قدميك أمام حبل الغسيل. قفي بعدها على رؤوس أصابعك لبلوغ أعلى الحبل. شدي عضلات البطن إلى الداخل وارفعي عقبيك عن الأرض. أبق ذراعيك ضمن مجال رؤيتك بحيث لا تضطرين إلى التقوس والانحناء. وبالنسبة إلى رفع الغسيل من السلة أو نشر الغسيل على الحبال المنخفضة، ثمة طريقتان لفعل ذلك . أحني صدرك إلى الأمام، واثني ركبتيك قليلًا وأبقي ظهرك مستقيمًا. من شأن ذلك تقوية عضلات الظهر وشد عضلات المؤخرة والساقين.

نميل عادة إلى تحريك الذراعين بطريقة عشوائية ويبقى ظهرنا مقوسًا طوال فترة الكي، ما يجعلنا نشعر بالتعب عند الانتهاء. حاولي ضبط ارتفاع طاولة الكي وفقًا لطولك، بحيث يكون مرفقك محنيًا في زاوية قائمة من 90 درجة، بينما الساعد مواز للأرض. دعي ساقيك متحاذيتين والركبتين مرتخيتين. إنها الوضعية المثالية للكي. وخلال الكي، حركي يدك جيئة وذهابًا بدءًا من الكتف. حاولي أيضًا المناوبة بين الذراعين بشكل منتظم، ولكن دون تحريك طاولة الكي أبدًا. وإذا كنت مضطرة إلى المكوث طويلًا أما طاولة الكي، اجلسي على نحو عمودي مع الطاولة، بعد جعل هذه الأخيرة في أدنى وضعية ممكنة. أبعدي قدميك عن بعضهما واخفضي كتفيك ومرري المكواة من الأمام إلى الخلف. من شأن هذه الحركة تقوية عضلات الكتفين والساعدين، ولا سيما العضلة الثلاثية الرؤوس Triceps في كل ذراع.

عند تنظيف الأسنان، نميل عمومًا إلى الالتواء فوق المغسلة، بينما الذراع ملتصقة بالجسم. ولا توفر هذه الوضعية أية فائدة للعقل والجسم. لذا، ارفعي مرفق الذراع التي تمسك بفرشاة الأسنان، وارفعي رأسك جيدًا وأرخي كتفيك وحافظي على استقامة عمودك الفقري. اجعلي ساقيك بالقرب من بعضهما، دون أن تشعري بأيّ توتر. أرخي ساقًا واحدة كل مرة وشدي عضلات المؤخرة إلى أقصى حد. بهذه الطريقة، يمكنك التخلص شيئًا فشيئًا من الدهن المتراكم على الوركين. ركزي جيدًا على بطنك، وشدي السرة إلى الداخل مع محاولة لصقها بالعمود الفقري (طوال 30 ثانية) ثم أرخي البطن لشد المؤخرة (طوال 30 ثانية أيضا). ناوبي هذه الحركات طوال فترة تنظيف السنان، بحيث تحصلين في النهاية على أسنان نظيفة وعضلات قوية في الكتفين وبطن مسطح على مستوى السرة.

تحاولين أثناء تنظيف النوافذ المتسخة، البقاء بعيدة عن الغبار، فتبتعدين كثيرًا عن النوافذ وتمدين ذراعيك بقوة. ومع تكرار حركات الذراعين إلى الأعلى والأسفل، تشعرين بالتعب والألم في العمود الفقري.. ما هي الوضعية المثالية؟ قفي أمام النوافذ وركزي على الثبات الإجمالي لجسمك وليس فقط على حركة الذراعين. اعتمدي الحركات الدائرية الكبيرة والواسعة. وبين حين وآخر، حاولي تبديل الاتجاه والذراع للحفاظ على نوع من التناسق. وحتى لو كنت معتادة على استعمال اليد اليسرى فقط عادة، سوف تتمرنين وتصبح الأمور أسهل مع الوقت. بهذه الطريقة، يبقى جسمك ثابتًا وتحفزين عضلات البطن والظهر والكتفين.

عند تنظيف السجاد والمفروشات بالمكنسة الكهربائية، استمسكي بمقبض المكنسة، كما لو أنه طوق نجاة. كما أنك تنحنين إلى الأمام وتعاملين عضلات أسفل الظهر بخشونة. إنها وضعية سيئة ومؤذية للجسم. عليك إبقاء جذعك مستقيمًا وحتى الساقين حتى تصبحي في مستوى مقبض المكنسة، حركي قدميك، الواحدة بعد الأخرى، للسير إلى الأمام مع المكنسة والحفاظ على الوضعية المستقيمة والعمودية لأعلى جسمك. أمسكي بمقبض المكنسة، وابعدي يديك عن المقبض ثم اقتربي منه في حركات قوية بهدف تحفيز عضلات الكتفين وتقويتهما. من شأن ذلك تشغيل عضلات أسفل الظهر، ولا سيما عضلات المؤخرة، بشكل جيد، بحيث تقوى عضلات كل أسفل الجسم.