EN
  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2011

جويل تحول "أريام" إلى "باربي" شرقية استعدادا لألبومها الجديد

باربي شرقية

باربي شرقية

تحولت الفنانة الإماراتية أريام إلى باربي شرقية، بعد أن حلت ضيفة على جويل ميردينيان خبيرة التجميل الأولى في الوطن العربي؛ لتحصل أريام على مظهر جديد استعدادا لألبومها التي تحضر له وسيتم توزيعه قريبا.
وعلى الرغم من الجدل الذي دار بين خبيرة التجميل والفنانة الإماراتية، خلال الحلقة التي عرضت الخميس 28

تحولت الفنانة الإماراتية أريام إلى باربي شرقية، بعد أن حلت ضيفة على جويل ميردينيان خبيرة التجميل الأولى في الوطن العربي؛ لتحصل أريام على مظهر جديد استعدادا لألبومها التي تحضر له وسيتم توزيعه قريبا.

وعلى الرغم من الجدل الذي دار بين خبيرة التجميل والفنانة الإماراتية، خلال الحلقة التي عرضت الخميس 28 إبريل/نيسان 2011م على MBC1، إلا أن أريام أعطت الثقة الكاملة لجويل، حتى فوجئت في نهاية المطاف بأن مظهرها الجديد رائع؛ إذ حصلت على مظهر يشبه عروسة "باربي" ولكن شرقية.

تقول أريام: "كنت ضيفة شرف مع جويل العام الماضي، وحزنت كثيرا لأنني لم أستغل الفرصة، ولم أستفد من جويل بالقدر المناسب، بأن أجعلها تغير في مظهري مثل باقي المشتركات، والآن لا يوجد مجال للعناد، ألبومي جاهز، وأريد أن أحصل على مظهر مختلف لألبومي الجديد، حيث سأضع صوري بمظهري الجديد على الغلاف".

وأضافت "أريد مظهرا مختلفا تماما لغلاف الألبوم، وأرجو أن يحبني الناس بهذا المظهر؛ مثلما أحبوا مظهر باقي المشتركات مع جويل، فهن تغيرن كثيرا؛ لأن أنامل جويل ذهبية، وأنا متأكدة أنني سأكون أفضل".

وأشارت الفنانة الإماراتية إلى أن الفنانين يستعينون بخبراء تجميل خاصين بهم، وأنها اختارت جويل لثقتها الكاملة بها، وقالت إنها تتوقع أن تحصل على مظهر رائع.

من ناحيتها اعتبرت جويل أن طلب أريام بأن تحل ضيفة على برنامجها كان مفاجأة كبيرة بالنسبة لها، وقالت جويل -قبيل وضع لمساتها السحرية-: "أنا متحمسة لهذه التجربة، ولكني أيضا كنت متعجبة من رغبة أريام في تغيير مظهرها؛ لأنها دائما مرتبة ومتألقة، ومن وقت ما عرفت بالموضوع وضعت أكثر من فكرة في بالي، وإذا قبلت أفكاري ستكون أريام جديدة".

وبدأت أريام مراحل التجميل في صالون جويل مع الشعر، حيث اختارت خبيرة التجميل شكلا جديدا للتسريحة، واعترضت المطربة الإماراتية في بداية الأمر، ولكنها ما لبثت أن اقتنعت بوجهة نظر جويل، بتركيب خصلات شعر على الجانبين، وتغيير الشكل بحيث يكون الشعر في نهاية المطاف مثل الإطار الذي يظهر وجه أريام الجميل.

الخطوة التالية كانت في "تاتو" الحواجب، وكانت أريام مقتنعة بأن تكون حواجبها سميكة قدر الإمكان، ولكن ذلك لم يرُق لجويل التي أقنعت ضيفتها بأن الحواجب السميكة غير مناسبة لوجهها.

ثم اختارت جويل المكياج المناسب لأريام، وفي النهاية انبهرت المغنية الخليجية من شكلها أمام المرآة مع الزي الأبيض، وكأنها فراشة رقيقة، لتكون هذه الفقرة هي الأكثر إثارة مع المظهر المغاير تماما.

ولم ينته الأمر عند المظهر الجديد فحسب، وإنما قصدت جويل المصور الفوتوغرافي ستو وليمسون؛ لتحصل على صور متميزة للألبوم، وشرحت له أنها تريد أن تبدو مثل الأطفال لطيفة وقوية في نفس الوقت.

وقال ستو: إنه يريد أن تبدو أريام حيوية؛ لأنها تغني بطريقة جميلة، وسيبدو ذلك من خلال صورها، وهذا أمر يجب أن يظهر عبر تصويرها من خلال الحركة، والبقية تأتي من خلال الإضاءة وبعض المؤثرات الأخرى؛ مثل استخدام الأبعاد والمروحة.

وفي النهاية اختار شكل الصورة، وهو خلفية بيضاء، وإطار وتغير مستمر بطريقة تموضعها، داخل الإطار.

أما أريام فقالت عن ألبومها: "ألبومي سيصدر قريبا، سيحتوي على 11 أغنية كلها خليجية، تعاونت فيه مع أسماء كبيرة؛ مثل سمو الشيخ هزاع بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد حمد الشرقي، والأمير خالد بن سعود الكبير، وأنور المشيري، وتركي الشريف، والملحنين منهم فايز السعيد، وهزاع المنهالي، والأستاذ إبراهيم جمعة".