EN
  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2011

جويل تحول طالبة جامعية يائسة إلى "بيونسيه" العرب

تمكنت خبيرة التجميل جويل مردينيان من تحويل الطالبة الجامعية اليائسة لميس إلى بينوسيه العرب لتحقق لها حلما كان مستحيلا وفقا لتأكيدات متخصصي التجميل الذين تعاملن معها.

تمكنت خبيرة التجميل جويل مردينيان من تحويل الطالبة الجامعية اليائسة لميس إلى بينوسيه العرب لتحقق لها حلما كان مستحيلا وفقا لتأكيدات متخصصي التجميل الذين تعاملن معها.

رغم أن هؤلاء المتخصصين أكدوا للميس سوء بشرتها وصعوبة التعامل مع شعرها، إلا أن شكلها قد تغير بشكل قوي على يد جويل، ما ضاعف فرحتها عندما شاهدت النتيجة في النهاية.

الدهشة والسعادة سيطرت على لميس في نهاية حلقة الخميس 3 مارس/آذار 2011، عندما رأت التحول الذي آلت إليه بعد مراحل التجميل، مما أسعد جويل ودفعها لمطالبة المشاهدين بإجراء محاولات ولو بسيطة لتغيير مظهرهن حتى يحصلن على سعادة لميس.

وسعت لميس لإحداث تغيير شامل في مظهرها، وذلك بالنسبة للون الشعر ومعالجة التقصف، بالإضافة إلى ستايل ملابسها، والمكياج الخفيف الذي يناسب الجامعة، وحبوب الوجه التي تسعى للتخلص منها، وذلك أملاً في أن تصبح كنجمتها المفضلة "بيونسيه".

وبدأت لميس بمرحلة الجلد حيث خضعت لعملية معالجة وماسك تخلصت خلصها إلى حد كبير من الحبوب، وبدا وجهها براقاً، ثم اختارت اللون الأحمر لطلاء أظافرها.

وانتقلت لميس إلى مرحلة الشعر، حيث فضلت جويل أن يحتوي الشعر على عدد من درجات اللون الذهبي، وأن تكون الخصل عريضة، ثم قامت بتخفيف الحواجب ورفعها.

ثم قامت لميس بمعالجة أسنانها؛ حيث كانت إحداها مكسورة منذ عشر سنوات، كما قامت بعملية تبييض لأسنانها وتعديل لطول الأسنان السفلية، قبل الدخول إلى مرحلة المكياج التي أظهرت التحول الكبير الذي شهدته شخصيتها.