EN
  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2012

لماذا بكت "فاطمة" التونسية بعدما رأت نفسها في المرآة؟

فاطمة التونسية
فاطمة قبل التجميل
فاطمة
فاطمة قبل التغير
فاطمة تبكي من الفرح

لم تتوقع المشتركة التونسية فاطمة بن عبد الجليل أن طلتها ستتغير لهذه الدرجة، وبعدما خاضت مشوار تعديل اللوك بمساعدة خبيرة التجميل "جويل مردينيان" أنبهرت بما وصلت إليه من جمال وأناقة في مظهرها العام..ولكن لماذا بكت بعد أن رأت نفسها في المرآة؟

  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2012

لماذا بكت "فاطمة" التونسية بعدما رأت نفسها في المرآة؟

لم تتوقع المشتركة التونسية فاطمة بن عبد الجليل أن طلتها ستتغير لهذه الدرجة، وبعدما خاضت مشوار تعديل اللوك بمساعدة خبيرة التجميل "جويل مردينيان" أنبهرت بما وصلت إليه من جمال وأناقة في مظهرها العام.

مكياج فاطمة ولون شعرها الجديد والتغيير الجذري الذي حصلت عليه بأنامل "جويل" السحرية أعاد ثقتها بنفسها إليها، بعدما كادت أن تفقد الأمل في الحصول على المظهر المثالي التي طالما تمنته.

كل هذه التغييرات التي طالت فاطمة من جميع النواحي سواء في الملابس أو معالجة البشرة أو المكياج جعل دموعها تسبقها، غير مصدقة ما وصلت إليه، حتى إنها أسمت نفسها بـ"فاطمة الجديدة".