EN
  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2012

جويل تعيد لعراقي ثقته بنفسه

سرمد قبل وبعد لمسات جويل

سرمد قبل وبعد لمسات جويل

أثبتت خبيرة التجميل جويل ماردينيان جدارتها في تحقيق الأناقة والإطلالة الرائعة، ليس للسيداات فقط ولكن للرجال أيضًا، وهو ما حدث مع العراقي "سرمد وصفي"

  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2012

جويل تعيد لعراقي ثقته بنفسه

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 26 أبريل, 2012

سرمد وصفي عراقي الجنسية، يعمل موظفًا بأحد البنوك، ويعيش في أبو ظبي منفردًا، ولكنه يعاني من بعض المشكلات التي كانت تجعله غير راضٍ عن مظهره، وجعتله يبدو أيضًا غير واثق بنفسه.

سرمد لجأ إلى جويل لتغيير اللوك الخاص به، أملًا في أن تجد له حلولًا للمشكلات التي جعلته يبدو على عكس ما يتمنى، ومنها مظهر أسنانه غير المنظم، بالإضافة إلى التجاعيد التي تظهر حول عينيه، فضلًا عن تساقط شعره، وكثافة حاجبيه والتصاقهما.

جويل بدأت بالبحث عن علاج لمشكلة أسنان سرمد وتغيير شكل ابتسامته فأرسلته إلى خبير الأسنان، الذي أخبره بأنه سيستعين باختصاصي لثة، وجراحة وأعصاب، وذلك لأن حالة سرمد كانت صعبة بعض الشيء، ولكنه أكد أنه سيمكن التغلب عليها.

سرمد لجأ إلى خبيرة التجميل لتساعده على التغلب على مشكلة الحواجب، حيث خضع لجلسة ليزر للتغلب على التصاق حاجبيه، كما أن التجاعيد التي كانت تظهر حول عينيه.. رأى خبير التجميل أن الحل يكمن في الحقن بالبوتوكس، وهو ما سيمنح وجهه كثيرا من النضارة.

جويل نصحت "سرمد" أيضًا بتغيير قصة شعره التي تبدو "كاريهوهو ما يجعل وجهه يبدو مربعًا، ولكنها رأت أن يتم تغيير القصة بحيث يظهر وجهه دائريًا، كما رأت أن الشارب يجب أيضًا أن يتم حلقه، وهو الأمر الذي تحفظ عليه سرمد.

جورج -خبير الشعر الذي أوضحت له جويل وجهة نظرها بشأن قصة سرمد- رأى أنه من الأفضل تغيير القصة بحيث تكون التسريحة للأعلى وليس للجانب كما كان، كما لجأ جورج أيضًا إلى تخفيف الحواجب وتقصيرها، بالإضافة إلى تغيير شكل الشارب.

جويل رأت أيضًا أن جلسة سرمد تجعله يبدو ليس واثقا من نفسه؛ حيث يجلس منحنيًا للأمام، ورأت جويل أن هذه الجلسة لا تنم عن الرجولة، كما نصحته بالذهاب إلى المدرب "توم" ليعطيه بعض التمارين التي تغير جلسته، بحيث يبدو واثقًا من نفسه.

بعد انتهاء جويل من وضع لمساتها على سرمد، طلبت منه أن ينظر في المرآة لكي يرى اللوك الجديد الذي أصبح يبدو عليه، وهو ما جعل "سرمد" لا يكاد يصدق نفسه، بعدما رأى المظهر الجديد الذي أصبح يبدو عليه، حيث قال أشعر أنني أصبحت إنسانًا آخر.