EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2009

"جويل" تفضل اللون البرونزي للبشرة والخصلات الذهبية للشعر

أجرت خبيرة التجميل "جويل مردينيان" مجموعةً من التغييرات في الشكل والمظهر لضيوفها في صالون التجميل، وكانت المشتركة الأولى هي الفتاة المغربية "إكرام ميكوتوف" –سكرتيرة- والتي كشفت عن إهمالها الدائم بشكلها نتيجة ضغوط العمل، الأمر الذي دفعها للذهاب إلى "جويل" لإجراء التغييرات اللازمة.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 29 أكتوبر, 2009

أجرت خبيرة التجميل "جويل مردينيان" مجموعةً من التغييرات في الشكل والمظهر لضيوفها في صالون التجميل، وكانت المشتركة الأولى هي الفتاة المغربية "إكرام ميكوتوف" –سكرتيرة- والتي كشفت عن إهمالها الدائم بشكلها نتيجة ضغوط العمل، الأمر الذي دفعها للذهاب إلى "جويل" لإجراء التغييرات اللازمة.

وتمنت "إكرام" -في حلقة يوم الخميس الـ29 من أكتوبر/تشرين أول 2009- أن تخرج من الصالون بمظهرٍ مختلف تماما عن تلك التي جاءت به إلى البرنامج، وطلبت مساعدة "جويل" في كل ما يتعلق بشعرها وأظافرها وبشرتها، فهي تعاني من شعرها الجاف، وسعت لعمل وشم لحاجبيها لتغطية الفراغات الكثيرة بهم، وبدأت "جويل" رحلة تغيير اللوك مع "إكرام" من غرفة الحواجب، والذي ساعد على إبراز جمال عينيها، ولأول مرة غيرت لون بشرتها بشكلٍ نسبي ليصبح برونزيا.

ووصلت إلى مرحلة صبغ الشعر، فرأت "جويل" أن من الأفضل انتشار الخصلات ذوات اللون الذهبي بشكل متكامل داخل الشعر، وقالت جويل: "الشعر الأسود يمنح الفتاة سنّا أكبرلذلك حرصت على إضفاء رونقا خاصا على لون الشعر.

وكانت "شهد مصطفى" - طالبة بكلية الإعلام- هي المشتركة الثانية، ومشكلتها الأساسية هي شعرها التالف الخشن الملمس، فنصحتها جويل بمعالجته باستخدام مادة معينة تساعد على منحه الحيوية والنعومة، ثم صبغت شعرها باللون البني بمزجه مع خصلات الشعر الذهبية، كما رسمت حناء على يديها، وخضعت لجلسة تنظيف لبشرتها ليبدو وجهها مضيئا، واختارت "جويل" المكياج الذي يغلب عليه اللون البرونزي لـ"شهدبعدما اختارت لها الملابس القطنية الأنيقة.