EN
  • تاريخ النشر:

"جويل" تتابع رحلة التغيير لأربع سيدات

تنوعت الأساليب التجميلية التي استخدمتها خبيرة التجميل "جويل مردينيان"-في حلقة يوم الخميس الـ16 من يوليو/تموز المعادة- وذلك لإضفاء لمساتها الفنية على المشتركات اللواتي يرغبن في إجراء بعض التعديلات على مظهرهن لكسر حدة الروتين.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 16 يوليو, 2009

تنوعت الأساليب التجميلية التي استخدمتها خبيرة التجميل "جويل مردينيان"-في حلقة يوم الخميس الـ16 من يوليو/تموز المعادة- وذلك لإضفاء لمساتها الفنية على المشتركات اللواتي يرغبن في إجراء بعض التعديلات على مظهرهن لكسر حدة الروتين.

فاستقبلت "جويل" في بداية الحلقة رندة نادر -طبيبة أسنان- التي أوضحت أنها تتابع برنامج جويل دائما، مما جعلها تتشجع للانضمام في البرنامج للحصول على لوك ينال إعجابها ورضاها، وخاصة أنها أهملت شعرها في الآونة الأخيرة بعدما أنجبت طفلها الأول، فرغبت في استشارة جويل في بعض الأمور المتعلقة بالبشرة والشعر والمكياج.

وكانت "رندة" لديها حماس شديد لخوض رحلة التغيير في صالون "جويلمشيرة إلى أنها ترفض وضع شعرها التالف، وتريد أن تغير من تسريحة شعرها ولونه بما يتناسب مع شكل وجهها وملامحها.

واقترحت جويل عليها أن تحتفظ بلون شعرها الأصلي -البني الغامق-مع دمج خصل شقراء فاتحة لمنح الشعر تدريجا لونيا رائعا، من جهة أخرى استاءت "رندة" من شكل حاجبيها، طالبة إجراء تاتو، وفي النهاية ساعدتها جويل في اختيار ملابسها؛ أما المكياج فتمنت "رندة" أن تجري مكياجا كاملا للخروج عن المعتاد.

وانتقلت "جويل" من مكان إلى آخر لاستقبال المشتركات، وكانت الحالة الثانية هي "نيلما" -وتعمل عارضة أزياء- التي قصدت الصالون سعيا للحصول على وشم الحاجبين بطريقة تتناسب مع شكل وجهها العريض.

فيما بدأت المشتركة الثالثة خلود الملاح -مديرة مبيعات- التغييرات بدخول غرفة تلوين الأظافر، وبعدها انتقلت من غرفة إلى أخرى للانتهاء من وضع المكياج وتصفيف الشعر، وكانت واثقة تماما من رأي جويل واختياراتها.

أما حنان نسيري -موظفة بنك- فكانت الحالة الأخيرة بهذه الحلقة، والسبب الذي دفعها للاشتراك في البرنامج هو تغيير لون شعرها.

ومن جانبها، قدمت "جويل" في ريبورتاج مميز مجموعة من الجزدان -الحقائب- المختلفة الأحجام والأشكال.