EN
  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2009

لوك جويل يتحدى إحباط الأزمة المالية

استهلت "جويل" حلقة يوم الخميس الـ2 من أبريل/نيسان2009 من برنامجها الأسبوعي، باستقبال المشتركة الأولى ماريان وهي فتاة فرنسية تعمل بدبي- والتي عبَّرت لكاميرا البرنامج عن معاناتها مع الإحباط التي تشعر به بسبب ترك عملها مؤخرًا بسبب قرار تخفيض العمالة جراء تداعيات الأزمة المالية، مما جعلها تفكر في إجراء تغييرات في اللوك الخاص بها من أجل الخروج من هذه الحالة التي تسيطر عليها.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 05 أبريل, 2009

استهلت "جويل" حلقة يوم الخميس الـ2 من أبريل/نيسان2009 من برنامجها الأسبوعي، باستقبال المشتركة الأولى ماريان وهي فتاة فرنسية تعمل بدبي- والتي عبَّرت لكاميرا البرنامج عن معاناتها مع الإحباط التي تشعر به بسبب ترك عملها مؤخرًا بسبب قرار تخفيض العمالة جراء تداعيات الأزمة المالية، مما جعلها تفكر في إجراء تغييرات في اللوك الخاص بها من أجل الخروج من هذه الحالة التي تسيطر عليها.

وهذه المرة بدأت ماريان بعمل التعديلات بنفسها بمساعدة جويل وذلك على عدة مراحل بما يشمل قص الشعر واختيار اللون المناسب له، بالإضافة إلى الملابس المتنوعة الألوان والمختلفة التصميمات، وطمحت ماريان في رسم وشم حنَّاء على يدها.

واتجهت المشتركة الثانية "ليندا" -وهي مهندسة مدني ومتزوجة- إلى صالون جويل بغرض تغيير شكلها ومظهرها بالكامل وسعت إلى كسر ما تعتاده في ستايل ملابسها.

وعن تقرير هذا الأسبوع، قدمت جويل مجموعة مختلفة من أحذية الصيف ذات الألوان الزاهية، تميزت هذه المجموعة بروعة أشكالها ودقة صناعتها، وسلطت الضوء أيضًا على الأحذية الخالية من الكعب، وذلك خلال الجولة التي أجرتها "جويل" بأحد المتاجر.

وبعد ذلك انتقلت جويل مع المشتركة "نيلما" إلى صالون التجميل، والتي سبق وأن جاءت إلى البرنامج في حلقة سابقة ولكنها لم تجري سوى وشم لحاجبيها، ورغبت في استكمال التغييرات في هذه الحلقة لإجراء تأكيد على الوشم ولالتقاط بعض الصور الفنية ذات الجودة العالية، وظهرت بـ"لوك" رائع في هذه الصور.