EN
  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2010

سلوى تتخلص من عيوب البشرة وتنتصر على الترهل

لأنها لا تزال في الثلاثينيات من عمرها، أقبلت سلوى من المغرب على الاشتراك في "جويل" طالبة العون منها في استعادة مظهرها كشابة ثلاثينية أفقدتها إرهاقات الحياة نضارة الوجه، فبدت فوق الأربعين بكثير. سلوى في بداية اشتراكها مع جويل اصطحبت أصدقاءها لتقديمها أولا أمام الكاميرات. في حين تمارس سلوى هوايتها المفضلة في لعب كرة السلة تحدث أصدقاؤها عن إهمال سلوى الشديد لمظهرها، خاصة أنها أم لثلاثة أطفال وموظفة تحمل مسؤولية كبيرة. وفي حين تحدثت إحدى صديقاتها عن شعرها الأسود شديد التساقط، تحدث أخريات عن البقع الشمسية والكلف والتجاعيد التي أضحت تغطي ملامح وجهها. أما سلوى ذاتها فصرحت أنها تعاني من ترهل البطن بشكل يحرمها من ارتداء ملابس غير فضفاضة.

  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2010

سلوى تتخلص من عيوب البشرة وتنتصر على الترهل

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 25 مارس, 2010

لأنها لا تزال في الثلاثينيات من عمرها، أقبلت سلوى من المغرب على الاشتراك في "جويل" طالبة العون منها في استعادة مظهرها كشابة ثلاثينية أفقدتها إرهاقات الحياة نضارة الوجه، فبدت فوق الأربعين بكثير. سلوى في بداية اشتراكها مع جويل اصطحبت أصدقاءها لتقديمها أولا أمام الكاميرات. في حين تمارس سلوى هوايتها المفضلة في لعب كرة السلة تحدث أصدقاؤها عن إهمال سلوى الشديد لمظهرها، خاصة أنها أم لثلاثة أطفال وموظفة تحمل مسؤولية كبيرة. وفي حين تحدثت إحدى صديقاتها عن شعرها الأسود شديد التساقط، تحدث أخريات عن البقع الشمسية والكلف والتجاعيد التي أضحت تغطي ملامح وجهها. أما سلوى ذاتها فصرحت أنها تعاني من ترهل البطن بشكل يحرمها من ارتداء ملابس غير فضفاضة.

المرحلة الأولى لتحسين مظهر سلوى بدأ في مركز تجميل جويل من غرفة "نتالي" خبيرة البشرة التي قامت بعمل مساج وعلاج للبشرة عن طريق Strong Facial massage أو المساج القوي وبعض كريمات مقاومة التجاعيد وتقنيات التقشير والشد. أما المرحلة الثانية، فكانت في غرفة "أناليس" خبيرة مقاومة الخلايا الدهنية التي استعانت بتقنيات Electro Stimulation لتكسير دهون منطقة البطن والتخلص منها. بضع جلسات كانت كافية لسلوى للتخلص من عدد من السنتيمترات في منطقة الخصر.

علاج الشعر لم تستعن خلاله خبيرة التجميل بمستحضر الكيراتين. بل قامت بعمل خليط آخر فقط لفروة الرأس للتخلص من مشكلة التساقط وتقوية جذور الشعر. وللتغلب على بقايا اللون الأحمر في شعر سلوى، قامت خبيرة التجميل بعمل مزيج من عدة مستحضرات لسحب بقايا اللون الأحمر من الشعر، مع إضافة بعض الوصلات لإطالة الشعر وتكثيفه.

المرحلة الأخيرة لتحسين مظهر المشتركة سلوى كانت مع خبيرة الماكياج التي نصحت كل من يتمتع بملامح قريبة من سلوى، أي بشرة خمرية وشعر أسود وحواجب وعيون سوداء، نصحتهن بالابتعاد عن الماكياج القاتم وأي ألوان تحديد سوداء، والاكتفاء فقط بإضاءة الوجه بدرجات الفضي والروز وخط رفيع من الأزرق الفاتح تحت خط الرموش السفلية. سلوى في المرحلة الأخير من مراحل العلاج تدحرجت على سلم الزمان عدة سنوات إلى الوراء.