EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2010

أطعمة "Diet" أو"light" هل هي حليفة الرشاقة كما تعتقدين؟

وفقا لأبحاث منظمة الصحة العالمية، لا بد من تناول الفرد مقدار 10% من السكر قياسا بإجمالي الوحدات الحرارية المستهلكة يوميّا. أي إذا كنت تستهلكين ما يقرب من 2000 سعر حراري يوميا لا بد من استهلاكك 10 ملاعق من السكر. جويل تصحبك في جولة التعرف على بدائل السكر إذا ما كنت تفضلين استخدامها للحفاظ على الرشاقة. تلك الجولة رغم أنها تحرضك على الاستمرار في الحفاظ على وزنك، فإنها تحذرك أيضا من بعض المخاطر المتعلقة بتلك المواد البديلة.

  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2010

أطعمة "Diet" أو"light" هل هي حليفة الرشاقة كما تعتقدين؟

وفقا لأبحاث منظمة الصحة العالمية، لا بد من تناول الفرد مقدار 10% من السكر قياسا بإجمالي الوحدات الحرارية المستهلكة يوميّا. أي إذا كنت تستهلكين ما يقرب من 2000 سعر حراري يوميا لا بد من استهلاكك 10 ملاعق من السكر. جويل تصحبك في جولة التعرف على بدائل السكر إذا ما كنت تفضلين استخدامها للحفاظ على الرشاقة. تلك الجولة رغم أنها تحرضك على الاستمرار في الحفاظ على وزنك، فإنها تحذرك أيضا من بعض المخاطر المتعلقة بتلك المواد البديلة.

بدائل السكر

الحوامض السكرية " "Maltitol

أكثرية تلك البدائل موجودة طبيعيا في كثير من الفواكه، وتحتوي على ما يعادل نصف الوحدات الحرارية التي يحتوي عليها السكر العادي، وتدخل مكونات هذا النوع من السكريات في أطعمة "البونبون" أو "العلكة" والتي تسمى "light" لأنها تحمي من التسوس، وبسبب قلة الوحدات الحرارية لتلك المنتجات قد يستخدمها الفرد بكثرة، ما يؤدي إلى زيادة السعرات الحرارية، وجدير بالذكر أن كثرة تناول تلك المنتجات قد يؤدي إلى الإسهال.

المحليات الصناعية "غير المغذية"

هي بدائل تعمل على تحلية المأكولات بطريقة لا تضيف إليها، أي سعرات حرارية، وهناك كثير من تلك المنتجات متوفرة بماركات وأنواع مختلفة داخل المحال الاستهلاكية ومن أنواع المحليات الصناعية السكرين والاسبارتام.

السكرين: معروف بقوة التحلية وقلة السعرات الحرارية فيه، وعرف منذ بداية القرن الماضي، وأشيع عنها أنها تتسبب في بالسرطان، بعد أن تناولتها مجموعة من فئران التجارب بصورة مكثفة، غير أن منظمة الأغذية والأدوية بالولايات المتحدة FDA"" أقرت أنها لا تؤثر على الإنسان، ومع ذلك لا بد من استخدامها بمعدل لا يزيد عن 1000 mg للراشدين و500 mg للمراهقين.

الاسبارتم: هو تركيبة تحتوي على نوعين من الحمضيات الأمينية والجرام الواحد من الاسبارتم يحتوي على 4 سعرات حرارية، لذلك فقدرته على التحلية قوية جدا قياسا بالسكرين. وتم استخدام الاسبارتم في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، ولكنه حاليا تراجع استخدامه قليلا بعد الحملات الصحية المناهضة لاستخدامه بسبب المواد التي تنتج عنه من عملية الهضم، ومن الممكن أن تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي، وأحيانا أخرى قد تسبب السرطان. ويسمح بتناول الاسبارتم بمعدل 50 ملليجرام لكل كيلوجرام من الوزن. ويدخل الاسبارتم بشكل رئيس في صناعة المشروبات الغازية والرقاقات والبونبون والعلكة.

مثل CYCLAMATE"" و""SUCRALOSE وهما بعض المواد المستحدثة لتقليل السعرات الحرارية. فبالنسبة للألبان منزوعة الدسم والنصف دسم، لا تقل قيمتها الغذائية من كالسيوم وبروتين، وإنما تقل قيمتها. وبالنسبة الفيتامينات التي تذوب في الدهون. أما الأجبان، فيقل فيها الدسم بنسبة 20% إلى 25%، ولكن تكتسب بعدها الأجبان نوعا من الصلابة في القوام واختلاف كبير في النكهة قياسا بالأجبان العادية "كاملة الدسم".

أما بالنسبة للّحوم، فمن الممكن تخفيف الدهون في "المقانق" أو فطيرة اللحوم المصنعة، لكن اللحوم تبقى غنية في وحداتها الحرارية، ومن المفضل استهلاك اللحوم المخففة طبيعيا، مثل الأسماك ولحم العجل ولحم الدجاج، وبالنسبة لزبد المارجرين والزبد، هناك أنواع "light" مخففة بنسبة 50% أكثر من الأنواع العادية، وعند تناول تلك المنتجات، لا بد من قراءة مكوناتها والمغذيات التي تحتوي عليها كل حصة.