EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2011

غابت عن إحياء حفلات الأعياد ورأس السنة "جيهان" تستغني عن 650 ألف دولار لتفقد 15 كيلو من وزنها

"سبيل جان"

"سبيل جان"

"كل نجاح له ثمن".. هذا تماما هو ما فعلته الفنانة التركية "سبيل جان" الشهيرة بـ"جيهان" في المسلسل الشهير الذي يحمل اسمها.

"كل نجاح له ثمن".. هذا تماما هو ما فعلته الفنانة التركية "سبيل جان" الشهيرة بـ"جيهان" في المسلسل الشهير الذي يحمل اسمها.

فبسبب تواجدها في إنجلترا منذ عدة شهور، وخضوعها لبرنامج حمية قاس، ونجاحها في خفض وزنها بمعدل 15 كيلو جرامًا كاملة؛ إلا أن توقفها عن الغناء خلال تلك الفترة، وخاصة المواسم والأعياد، كلفها مبلغ 650 ألف دولار أمريكي.

وكانت "سبيل جان" توقفت منذ أشهر عدة عن إقامة الحفلات؛ حيث غابت في موسم عيد الفطر وعيد الأضحى، وكذلك في مناسبة رأس السنة، وهو ما لم يعتده جمهورها الكبير في تركيا.

من جهة أخرى، وفي مفاجأة تبدو أشبه بهدية العام الجديد؛ نجحت "جان" في الحصول على لحنين كهدية من الملحن التركي المعروف "تركانوالملحنة "سيزان أكسووالمعروف عنهما صرامتهما، وصعوبة العمل معهما.

وتعود أسباب عدم تردد الملحنين في التعامل مع "سبيل جان" إلى نجاحات سابقة حققتها إثر التعاون معهم في الأعوام الماضية.

وكان التعامل بين "جيهان" والملحنة "إكسو" قد بدأ بعملٍ حَمَلَ عنوان "عصر التوليب" عام 2005؛ إلا أن المفارقة أن "إكسو" لم تلحن العمل، ولكنها كتبت كلماته، بينما تولى "بولند أوزدمير" مهمة تلحينه، واعتبرت الأغنية حينها نقطة تحول كبيرة في مسيرة سبيل جان الفنية.

كما قدمت من ألحان الفنان التركي "تركان" أغنية بعنوان "اسمي العشق" في ألبومها الأخير الصادر عام 2009، والذي حقق نجاحًا كبيرًا.

تجدر الإشارة إلى أن "سبيل جان" تتمتع بشهرة واسعة في المنطقة العربية، وسبق وقدمت حفلا عام 2008 في مهرجان "أيام غازي آنتيب" الثقافي في مدينة حلب السورية، بحضور وزير الثقافة التركي، وشخصيات سورية كبيرة وجمهور تجاوز 5000 سوري.

وقدمت "سبيل جان" أغنيتين بالعربية؛ تكريما لجمهورها العربي الذي تفاعل بشكل لافت معها.

وكانت جيهان تدربت على يدي الملحن التركي "سلامي شاهينوهو تركي من أم مصرية، على الغناء بالعربية.