EN
  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2011

طالبت الصحافة بتركها تعيش مع أولادها بسلام جيهان تنفي عودتها لزوجها وتعترف بانفصال ابنها عنها

"جيهان" مع زوجها السابق

"جيهان" مع زوجها السابق

نفت النجمة التركية سبيل جان الشهير بـ"جيهان" أنباء تحدثت عن عودتها لزوجها السابق "صلحي أكسوتلافتة -في الوقت نفسه- إلى أن طلاقهما

نفت النجمة التركية سبيل جان الشهير بـ"جيهان" أنباء تحدثت عن عودتها لزوجها السابق "صلحي أكسوتلافتة -في الوقت نفسه- إلى أن طلاقهما لا يعني أنهما متخاصمان، وطالبت الصحافة بتركها تعيش مع أولادها بسلام.

وكانت الصحف التركية تحدثت منذ أيام عن لقاء جمع سبيل جان بزوجها السابق في أكثر من مناسبة، مرجحة عودة جيهان لزوجها، تحت تأثير ابنهما، الذي لا يرغب بالعيش بعيدًا عن والده.

كما طالت الأخبار علاقة جيهان بابنها البكر"أنجين جان" –19 عامامن زوجها الأسبق؛ حيث أوردت أنه قرر أن يعيش خارج منزل والدته، بسبب عدم موافقته لزيارات زوجها السابق.

وقالت جيهان -في تعليق لها على الخبر الذي نشرته صحيفة "حرييت" التركية-: "لقد سئمت كثيرا من كل هذه الأخبار التي تلاحقنيوتابعت: "كل ما أستطيع قوله هو أنه ليست هناك علاقة بيني وبين طليقي الأسبق ووالد ابني أمير".

وأضافت بنبرة حادة: "أقولها للمرة الأخيرة أنا والسيد صلحي لسنا متخاصمين، ومن الطبيعي أن نلتقي من أجل ابننا أمير، وهذا لا يعني أننا عدنا لبعضنا".

كما استغربت من تطرق الأخبار إلى علاقتها بابنها البكر، معترفة بأن ابنها ترك منزلها، لكن لا مشكلات تقف وراء الأمر، بحسب قولها.

وأوضحت "جيهان" أن ابنها البكر يعيش في منزل منفصل عنها منذ 6 أشهر، وأنه قد اتخذ هذا القرار أثناء أزمة طلاقها من "صلحي أكسوت".

وحاولت جيهان حسم أمر الشائعات بقولها مختتمة: "سوف أذهب مع ابني "أمير" و"إنجين جان" إلى ميامي لقضاء أسبوع إجازة منتصف العام، الآن أرجوكم أن تتركوني وأولادي، وتريحونا من هذه الأخبار".