EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2014

زهرة عرفات: "جرح السنين" جرعة كبيرة من الحزن والأسى

زهرة عرفات

زهرة عرفات

قالت الفنانة زهرة عرفات إنها تعتبر مسلسل "جرح السنين" عملاً إنسانياً واقعياً إلى حدٍّ بعيد.. وهو بذلك "لا يمكن تصنيفه ضمن الخيال الدرامي، إذا لا يزال الكثيرون من منكوبي غزو الكويت،

  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2014

زهرة عرفات: "جرح السنين" جرعة كبيرة من الحزن والأسى

 قالت الفنانة زهرة عرفات إنها تعتبر مسلسل "جرح السنين" عملاً إنسانياً واقعياً إلى حدٍّ بعيد.. وهو بذلك "لا يمكن تصنيفه ضمن الخيال الدرامي، إذا لا يزال الكثيرون من منكوبي غزو الكويت، وغيرها من الصراعات والحروب التي تشهدها المنطقة، يعيشون حالاتٍ مشابهة لهذه الحالة الإنسانية حتى يومنا هذا، سواءً في الكويت، أو في أنحاء أخرى من العالم العربي."

 عرفات أضافت: "تتناول قصة المسلسل، بكثيرٍ من التفاصيل الدقيقة، مُلابسات هذه الحالة الإنسانية التي عاشها الشعب الكويتي بعد الغزو عام 1990، إذ تتطرّق الأحداث إلى مصائر الأشخاص المفقودين في الحروب، وحياة ذويهم الذين لم يتمكّنوا من معرفة أخبارهم، على الرغم من مضيّ سنوات طويلة من ألم الانتظار.."

 

وحول مدى قدرتها على تقمّص دور الشخصية الرئيسية في المسلسل، وتعايشها مع الحالات الإنسانية التي تمرّ بها تلك المرأة المنكوبة، تقول عرفات: "يتضمّن المسلسل جرعة كبيرة من الحزن والأسى، فأنا أُمثّل إحدى تلك الحالات الإنسانية، وأعيش الدور بكل ما فيه من انفعالات، وذلك ضمن سلسلة من الأحداث تُسلّط الضوء على ظروف الحياة التي تعيشها أمهاتٌ وزوجات وأبناء وبنات لأشخاصٍ مفقودين لا تُعرف مصائرهم، وما يترتّب على ذلك من آلام الغياب، وعدم الاستقرار، والضيق النفسي والمادي الذي تفرزه الظروف الحياتية والمعيشية في ظل غياب المُعيل."

 وتضيف: "ولعل ما يزيد الطين بلّةً، أن أهالي وذوي الأشخاص المفقودين لا يعرفون إن كان أبناؤهم أموات، أم أحياء، أم هل هناك ثمّة أمل بعودتهم أصلاً..!" وعلى الرغم من تناول العديد من الأعمال الدرامية في السابق لمرحلة غزو الكويت، غير أن المميّز فعلاً في مسلسل "جرح السنين" هو أنه لا يتطرّق إلى قضية الغزو بحدّ ذاتها، بل يعالج النتائج الإنسانية للغزو من زوايا نفسية واجتماعية.

 وهو ما تُشدّد عليه عرفات بقولها: "يتطرّق العمل إلى الغزو بصورةٍ مُوجزة. أما التركيز الدرامي فينصبّ على إحدى أهم تداعيات الغزو العراقي للكويت، وهي قضية المفقودين تحديداً، إذ تدور أحداث المسلسل في العام 2006، مُسلّطةً الضوء على حياة أُسَر المفقودين، والآثار النفسية التي تركها غياب هؤلاء الأشخاص عن عائلاتهم وذويهم."

زهرة عرفات في مشهد من المسلسل
416

زهرة عرفات في مشهد من المسلسل