EN
  • تاريخ النشر: 31 أغسطس, 2012

الأشهر عربيا وأسيويا.. ومعشوق "البنات" كاظم الساهر

كاظم الساهر

كاظم الساهر

ولد المطرب والملحن كاظم الساهر أو كاظم جبار إبراهيم، في مدينة الموصل العراقية بتاريخ 12 سبتمبر 1957، لعائلة فقيرة مؤلفة من أحد عشر فرداً، سبعة أخوة ذكور، وأختان، ووالديه.

ولد المطرب والملحن كاظم الساهر أو كاظم جبار إبراهيم، في مدينة الموصل العراقية بتاريخ 12 سبتمبر 1957، لعائلة فقيرة مؤلفة من أحد عشر فرداً، سبعة أخوة ذكور، وأختان، ووالديه.

ظروف عمل "جبار إبراهيم" رب الأسرة الكبيرة، فرضت عليه الانتقال بعائلته إلى بغداد، حيث بدأ الطفل كاظم بالعمل ليكسب قوته ويؤمن بعض المصاريف التي يعجز والده عنها، وتعتبر من الكماليات مثل القيثارة، الآلة الموسيقية الأولى في حياته، التي اشتراها بمبلغ 12 ديناراً استطاع توفيرها من عمله، ويذكر كاظم أنه عمل في بيع المثلجات، التي ذابت في أحد الأيام تحت أشعة الشمس الحارقة، حين لم يرغب أحد في شراء قطعة منها، كما عمل في بيت الكتب، وفي معمل نسيج.

تعلم العزف على آلتي الغيتار والعود، ودرس الموسيقي لمدة 6 سنوات في معهد الدراسات الموسيقية في بغداد، وبعد سنة واحدة من دراسته في المعهد، لحن أول أغنية بعنوان (أين أنتوقد درّس الموسيقى بدوره إضافة للفن، بعد تعيينه في مدارس إحدى القرى في شمال العراق في أواخر سبعينيات القرن الماضي.

"شجرة الزيتون" كان أول ألبوماته، وقد صدر عام 1984 ليبدأ بعده بالتعامل مع الشعراء أسعد الغريري، كريم العراقي، عزيز الرسام، د.مانع سعيد العتيبة، طلال الرشيد، أسير الشوق، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الأمير عبد الرحمن بن مساعد، الأمير بدر بن عبدالمحسن، كاظم السعدي وغيرهم.، وقد بدأ نجمه بالصعود بعد أغنية "عبرت الشط" في عام 1989، ليسافر بعدها إلى الكويت، ثم بيروت وتبدأ قصة النجاح بعد أغنيات مثل "نزلت للبحرهذا اللون"، "كثر الحديث"، "إني خيرتكالتي تعتبر باكورة التعاون مع الشاعر نزار قباني، لتكر السبحة ويبدع كاظم مع أجمل قصائد الشاعر السوري العربي الكبير نزار قباني، الذي منحه إياه "قيصر الأغنية العربية"

يعرف كاظم بتلحينه لمعظم أغنياته، إلا في بعض المرات النادرة، لكنه لم يكتف بالغناء والتلحين في مسلسل "المسافربل قام بدور البطولة أيضاً وهي تجربة التمثيل الوحيدة، إذا استثنينا "كليبات" أغنياته، ويعتبر المسلسل بمثابة ألبوم مصور لتقديم أعمال الساهر بطريقة درامية.

لكاظم الساهر إنجازات موسيقية ملفتة، حصل بفضلها على الجوائز والتكريم على مستوى العالم، وهو الفنان العربي الوحيد الذي غنى في القاعة الملكية في بريطانيا، الثاني في العالم بعد النجمة العالمية مادونا الذي حصل على مفتاح مدينة سيدني، كما حصل على مفتاح مدينة فاس الأثرية العريقة، وهو ثاني الحاصلين عليه بعد الفنان السوري الكبير صباح فخري. عين سفيراً للنوايا الحسنة لرعاية أطفال العالم، وأطفال العراق خاصة من قبل منظمة اليونيسيف في أيار عام 2011.

له من الأولاد اثنان، وسام من مواليد 1981، وعمر من مواليد 1987، وأصبح جداً منذ عام 2011، بعد أن أنجب ابنه وسام طفلته سنا.

شارك قيصر الأغنية العربية لجنة حكم النسخة العربية من البرنامج العالمي "The Voice"، الفنان صابر الرباعي، عاصي الحلاني، والفنانة شيرين، الذي عرض على شاشة MBC عام 2012، ليؤكد خلال الحلقات على شخصية الرجل الشرقي الرزين، صاحب الابتسامة اللطيفة، والقرارات الحاسمة.