EN
  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2011

حسين الجسمي

حسين الجسمي

حسين الجسمي

حسين الجسمي مغنٍ إماراتي من خورفكان. ولد في 25 أغسطس/آب. تشارك مع أخوانه صالح وجمال وفهد في تأسيس فرقة موسيقية (فرقة الخليج)؛ حيث كانوا يحيون مناسبات الأفراح بالمنطقة الشرقية لدولة الإمارات.

الدولة الإمارات

(دبي - mbc.net) حسين الجسمي مغنٍ إماراتي من خورفكان. ولد في 25 أغسطس/آب. تشارك مع أخوانه صالح وجمال وفهد في تأسيس فرقة موسيقية (فرقة الخليج)؛ حيث كانوا يحيون مناسبات الأفراح بالمنطقة الشرقية لدولة الإمارات.

وبدأ مشواره الفني في عمر السابعة عشرة بأداء الأغاني الشعبية. قدم الجسمي لونًا جديدًا في خريطة الغناء الخليجي، وبدأ مشواره الغنائي هاويًا؛ إذ قدم أغنيات الفنان "عبد الكريم عبد القادرما عده كثيرون مغامرة منه أن يقدم أغنيات لصوت عالي النبرة والإحساس، لكن المغامرة نجحت بالفعل وأصبح لـ"حسين الجسمي" حس وروح وحيوية وحضور في كل مكان. وفاز بجائزة أفضل الهواة الذين تقدموا لبرنامج الهواة على تلفزيون دبي.

كان أول ظهور فني حقيقي له عندما طرح ألبومه الأول عام 2002م الذي نال قبول الجمهور، وأبدع في عديد من الأغاني مثل "بودعكو"سافر" وبعدها قدم أغنيات للمسلسلات، كما برز بين الفنانين بأسلوبه المتواضع في اختيار الكلمات والألحان الفريدة.

حقق ألبومه الأول نجاحًا منقطع النظير في الأسواق والإذاعات وقت إصداره، وطرح عديدًا من الألبومات الناجحة بعدها في 2004 و2006م، وألبوم "احترت اعبر" في عام 2007م، وألبومه الأخير "الجسمي 2010" وغيرهم.

يشار إلى أن آخر إصدارات حسين الجسمي لاقت نجاحات باهرة وأهمها "متى متى"، "الجبل"، "ادعيو"حبيبي برشلوني".

قال عن إعلانه سفيراً لمحرك البحث "يا عربي" وسفيراً للمعرفة العربية: "شرف لي أن أكون سفيراً لهذا المشروع النهضوي العربي الذي يهدف إلى حماية إرثنا الثقافي ومخزوننا الحضاري ويكون درعاً لأجيالنا الحالية والمستقبلية

في أول رد فعل حول الهزة الأرضية التي تعرضت لها دبي منذ ساعات قام الفنان حسين الجسمي بكتابة تغريدة قصيرة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، داعيا الله فيها أن يحفظ الإمارات وسائر بلاد المسلمين، حيث كتب الجسمي " اللهم احفظ الإمارات وسائر بلاد المسلمين ، اللهم ابعد عنا غضبك".

وكان الجسمي قد رفض التعليق على الخبر الذي نشره أحد المواقع الالكترونية عن اتصال هاتفي جرى بينه وبين المغنية العالمية بيونسيه. وأكّد أنّ هذا الموضوع شخصي لا يحب التحدث فيه عبر الإعلام.