EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

هل يُكمل "عمر" انتقامه مختبئاً خلف "نضال" و "سارة" ام سيكون اللعب على المكشوف .. شاركنا رأيك

المنتقم

"عمر" بصحبة "نضال" و المهندس "جلال" و "محجوبة"

عندما قرر "عمر" الإنتقام من أعداؤه و تعرف على الدكتورة "سارة" و من ثم استعان بنضال صديق اسحاق رفيقه العجوز في السجن و شكلوا سوياً فريق انتقامي من اجل النيّل من "عاصم" ووالده و كل من لهم يد في قتل والد "عمر" و دخوله إلى السجن .

  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

هل يُكمل "عمر" انتقامه مختبئاً خلف "نضال" و "سارة" ام سيكون اللعب على المكشوف .. شاركنا رأيك

عندما قرر "عمر" الإنتقام من أعداؤه و تعرف على الدكتورة "سارة" و من ثم استعان بنضال صديق اسحاق رفيقه العجوز في السجن و شكلوا سوياً فريق انتقامي من اجل النيّل من "عاصم" ووالده و كل من لهم يد في قتل والد "عمر" و دخوله إلى السجن .

حصل "عمر" على الكنز الذي دلته إليه الخريطة و بدأ في الاعداد و التخطيط للانتقام و كل هذا كان عن طريق "نضال" و الدكتورة "سارة" و اللذات اشتريا فيلا بجوار "هارون الطحان" و بدأوا جميعاً في نصب شراكهم حول عائلة الطحان ، الأمر يبدو سهلاً في بادىء الأمر و لكن بعد إكتشاف أمر الكاميرات التي زرعها "عمر" و رفاقه في الفيلا صعب الأمر كثيراً و خاصة ان هارون الطحان ليس رجلاً سهلاً .

من ناحية أخرى كان "عمر" مع كل ضربة يخرق قوانين اللعب و يخرج دون ان يعلم اصدقاؤه لضرب عدوه بينه و بين نفسه و هذا ما قدر يُعجل بفشل المهمة و ربما كانت لنوايا شخصية بداخل "عمر" و غضب لم يستطع السيطرة عليه نتيجة ما عاناه من "عاصم" ووالده .

فهل يصبر "عمر" و يتصرف بحكمة بالاتفاق مع اصدقاؤه لتنجح مهمته ؟ أم يخرج لأعداؤه وجهاً لوجه و يكون اللعب على المكشوف شاركنا رأيك ؟