EN
  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2013

الحلقة 64 : عمر يتخلص من "جلال" بعد اعترافه بالحقيقة

المنتقم - الحلقة 64

"عمر الزيني"

بعد أن لاحظ "عمر" الرجل الذي يُراقبهما و التقط لهما بعض الصور سوياً تحركا حتى يلحقان بهذا الرجل و لكنه هرب و حينها كلف "جلال" بهذه المهمة و بعد ان غاب "جلال" بعض الوقت أعتذر عن اتمام هذه المهمة فاضطر "عمر" على انجاز هذه المهمة بنفسه فتنكر و اقتحم المطعم و تعدى على كل من فيه و سرق الصور و هرب .

  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2013

الحلقة 64 : عمر يتخلص من "جلال" بعد اعترافه بالحقيقة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 64

تاريخ الحلقة 05 فبراير, 2013

بعد أن لاحظ "عمر" الرجل الذي يُراقبهما و التقط لهما بعض الصور سوياً تحركا حتى يلحقان بهذا الرجل و لكنه هرب و حينها كلف "جلال" بهذه المهمة و بعد ان غاب "جلال" بعض الوقت أعتذر عن اتمام هذه المهمة فاضطر "عمر" على انجاز هذه المهمة بنفسه فتنكر و اقتحم المطعم و تعدى على كل من فيه و سرق الصور و هرب .

"سلوى" تتقرب إلى ابنتها "جيهان" و تعتذر لها عن هذه الفترة السابقة و التي شعرت فيها بأن أمها لا تعرفها و عندها تسأل عن "محجوبة" فتخبرها "جيهان" أنها مقبوض عليها لأنها خطفتها طوال هذه السنين و لكن "سلوى" تنفي كل ما حدث جملة و تفصيلاً .

"ندى" تطلب من والدتها أن توافق على أن تعيش معها و لكن والدتها ترفض هذا الطلب ، "محجوبة" تعترف بكل ما تعرفه عن مقتل "فؤاد الزيني" والد "عمر" و تندهش عندما تجد أن ضابط البوليس يعرف أن "عمر" لم يَمُت و أنه سوف يتكفل بهذا الأمر .

"جلال" يعود و يُقرر أن يعترف بكل ما كان يُخفيه عن "عمر" و أخبره أنه ضابط أنتربول مصري و كانت مهمته في الأساس القبض على "نضال" و لكن عندما أنضم إلى فريق "عمر" قرر أن يحمي "نضال" و يُوَجه كل إهتمامه إلى "هارون الطحان" لأنه أتضح له أن أمثال هذا الرجال هم الخطر الحقيقي و ليس "نضال" حينها لم يستطع "عمر" أن يغفر له هذا الموقف و قرر أن يطرده من الفيلا و عدم التعاون معه مرة أخرى و أخبر "سارة" و "نضال" بأمر خيانة الضابط "جلال" .

"ديدي" تتفاجأ عندما تكشف عند الطبيبة و تجد أنها حامل ، "ندى" تُحفز ابنها "عمر" على دوره في المسرحية التي سوق يُمثل فيها و تطلب منه أن يجتهد لأن هذه المسرحية سوف تُعرض على نطاق واسع و سوف يحضرها الكثير من الناس ، "جلال" يُقابل "سارة" و يطلب منها مساعدته حتى يعود مرة أخرى للعمل مع "عمر" و فريقه فهى الوحيدة التي تشعر به و تستطيع أن تساعده .

الدكتور "يوسف الأبيض" يُقابل "هارون الطحان" بعد غياب سنوات كثيرة و يتفاجأ هارون من هذا اللقاء و لكن الدكتور "يوسف" يُخبره أنه لا يُريد منه شيء و لكن حضوره إلى عنده من أجل زوجته "سلوى" ، "ديدي" تتصل بعاصم و تُخبره بموضوع حملها و لكنه و كما توقعت تنصل منها و طلب منها ألا تتحدث في هذا الأمر مرة أخرى و أنه ليس له شأن بها لا و بحملها .

تُرى هل يوافق "عمر" على عودة "جلال" مرة اخرى ؟ ما هو مصير "ديدي" بعد حملها ؟

هذا ما سوف نُتابعه في الحلقات القادمة .