EN
  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2012

الحلقة 38 : اكتشاف جثة "نبيل" و رد "عمر" السريع على الضربة

المنتقم - الحلقة 38

"نضال" يتحدث إلى "سارة"

"سارة" تنفعل و تهاجم "عمر" بعد ان تجاوز كل الحدود و اصبح يتصرف بمنتهى الأنانية ووصل به الحد إلى ان يشك في صديقه الذي يُساعده "نضال" و كل مَن حوله و كأن الانتقام قد اعماه .

  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2012

الحلقة 38 : اكتشاف جثة "نبيل" و رد "عمر" السريع على الضربة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 38

تاريخ الحلقة 31 ديسمبر, 2012

"سارة" تنفعل و تهاجم "عمر" بعد ان تجاوز كل الحدود و اصبح يتصرف بمنتهى الأنانية ووصل به الحد إلى ان يشك في صديقه الذي يُساعده "نضال" و كل مَن حوله و كأن الانتقام قد اعماه .

"نضال" يصله تليفون يُخبره بالعثور على جثة "نبيل" و هذا ما لم يكن يتوقعه بالمرة و أخبره حينها المهندس "جلال" بأن "هارون الطحان" بالتأكيد له يد في الموضوع و ربما أكتشف أمرهم و لكن "نضال" أخبره انه لو كان أكتشف الأمر لن يسكت عليهم طوال هذه المدة .

"غالب" يتحدث إلى ابنته "ندى" و يُحاول ان يمسح عن رأسها فكرة انها ليس لها أم ، "صلاح" يزور بيت "نضال" و يتلقي بالمهندس "جلال" ليستفسر منه عن "نبيل" عندما أخبره انه قد وُجِد مقتولاً فسأله عن ماهية القاتل أو لو كان "نبيل" له أى أعداء فأجابه "جلال" انه لم يكن له أى أعداء بالمرة .

"هارون الطحان" يُوّبخ "صلاح" على تقاعسه في العمل  و عدم الجدية في الترتيب لإفتتاح المطعم مرة أخرى و لكن "صلاح" يتلعثم أمامه  و عندما يُلاحظ هارون هذا التغير و يُخبره حينها  بمقتل "نبيل" و العثور على جثته و يُصارحه بكل ما حدث و بأن "غالب" هو الذي قتله لشكه في سلوكه .

"نضال" يعود من المشرحة في قمة ثورته و يتحدث إلى "عمر" بعصبية و يصف لها مدى حبه للقتيل نبيل و ترابطه به  فيحاول "عمر" ان يُهدأ منه و يطلب منه "عمر" ان يعودا مثل ذي قبل بنفس القوة حتى لا يستغل "هارون الطحان" هذا التفكك و يضربهم في مقتل .

"هارون الطحان" يتحدث إلى "غالب" و يُكيل له السباب على ما فعله و يُحاول ان يفهم منه لماذا قتله دون اى سبب فيخبره "غالب" انه خائن و يعمل لحساب أحد فيساأله هارون عن شخصية مَن يعمل معهم فيتحجج "غالب" بأنه لم يلحق ان يأخذ منه أى معلومات لأنه مات في يده .

تُرى هل يُكتشف أمر قتل "غالب" للشيف "نبيل" ؟ هل صدقت "ندى" رواية "غالب" الكاذبة عن والدتها ؟

هذا ما سوف نُتابعه في الحلقات القادمة .