EN
  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2012

إيجابي الخليج: "حركية".. حينما تتجاوز عزيمة المعاقين قوة الأصحاء

إيجابي الخليج

إيجابي الخليج

مشروع إيجابي جديد أقامه المعاقين حركيا لخدمة أنفسهم بأنفسهم.. جمعية "حركية" زارها الداعية د. عبد العزيز الأحمد في مدينة الرياض بالسعودية.

  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2012

إيجابي الخليج: "حركية".. حينما تتجاوز عزيمة المعاقين قوة الأصحاء

الإعاقة ليست اعاقة الجسد لكنها اعاقة الفكر، وكم رأينا اسوياء جسديا معاقين ذهنيا لا يضيفون جديدات في الحياة.

هذه الحقيقة فهمها مجموعة من ذوي الاحتياجات الخاصة والإعاقات الحركية في العاصمة السعودية "الرياض" فاجتمعوا لتجاوز العقبات سويا وليكونوا إيجابيين رغم سلبية الإعاقة، فأنشأوا جمعية "حركية" للمعاقين، حيث تهتم بشئونهم وتقدم لهم كل الخدمات حتى يكونوا فاعلين في مجتمعهم لا ينتظرون شفقة من أحد.

أحد المعاقين تساعده سيارة الجمعية
416

أحد المعاقين تساعده سيارة الجمعية

الداعية د. عبد العزيز الأحمد ذهب إلى مقر الجمعية وقابل عددا من ناشطيها المعاقين فلمس فيهم عزيمة وثابة على النجاح، ووجد أحدهم يقول له: بدأنا نفكر كمعاقين كيف نكون إيجابيين ونوظف إرادتنا أحسن توظيف ونجحنا ولله الحمد.

معاق آخر قال للأحمد: نتجاوز العقبات سويا، فأنا أكملت دراستي وأعمل الان مترجما، والجمعية جاءت كفكرة من مجموعة من المعاقين لمساعدة أنفسنا بأنفسنا، والان هناك تفاعل جيد من الناس معنا.

وأضاف: هناك منا الان أطباء واعضاء في مجلس الشورى ورؤساء أقسام في شركات كبرى وأساتذة جامعات وإعلاميين.

ما رأيك بعزيمتهم؟