EN
  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2010

آمبر تامبلين: تجربة "House" مخيفة.. وأعشق الأدوار المعقدة

آمبر تكشف رأيها في شخصية "هاوس"

آمبر تكشف رأيها في شخصية "هاوس"

أوضحت الفنانة آمبر تامبلين التي تجسِّد شخصية طالبةٍ تدرس الطب يتم ترشيحها للعمل مع بطل مسلسل "House"، أنها واجهت صعوبةً في تجسيد دور الطبيبة بالمسلسل، خاصةً المصطلحات الطبية المعقدة.

أوضحت الفنانة آمبر تامبلين التي تجسِّد شخصية طالبةٍ تدرس الطب يتم ترشيحها للعمل مع بطل مسلسل "House"، أنها واجهت صعوبةً في تجسيد دور الطبيبة بالمسلسل، خاصةً المصطلحات الطبية المعقدة.

وكشفت الفنانة آمبر، في اتصالٍ هاتفيٍّ بموقع "Movie Line"، أن الحلقة الأولى من المسلسل كانت مرعبةً؛ حيث كان المطلوب أن تتعلم مصطلحات طبية معقدة، وتستخدمها بشكل مقنع للجمهور، وهو ما شكَّل تحديًا لها، لكنها شعرت بقدرتها على مواجهته.

وقالت آمبر إنها لا تعتمد على ذاكرتها في حفظ الكلمات الطبية المعقدة، بل تقوم بالبحث عن معاني الكلمات لمعرفة جذور المرض وحقيقته، موضحةً أن ذاكرتها تساعدها في بعض الأحيان، لكنها تحتاج إلى معرفة الكلمات الأساسية.

وأكدت أنها لم تشعر بالخوف من التمثيل أمام الفنان هيو لوري في الحلقات، بل كان الأمر ممتعًا لها، خاصةً أنها تشاهد فنانًا عظيمًا يؤدي دوره معها.

وأضافت أن هيو لوري قام بتجسد دوره طوال سبعة مواسم كاملة، وهو يحب عمله ويحاول تحقيق التوازن فيه، وهو ما يعطيه المزيد من الجاذبية، مشيرةً إلى أنه من المهم بالنسبة إلى الفنان أن يستمر في عمله الفني حتى لو مرت عليه تجارب سيئة، مثلما حدث معها في مسلسل "The Unusuals".

وكشفت آمبر عن عشقها تمثيل الأدوار المعقدة، وهو الأمر الذي تحاول الاستمرار فيه، خاصةً أنه في بعض الأحيان يُعرَض على الفنان أدوار لا تناسب الشخصية التي يبرع في أدائها.

وأوضحت أن تجربة مسلسل "House" كانت مثيرةً للغاية، خاصةً أن مؤلف المسلسل ديفيد شور، والمنتجة كاتي جاكوبز أخبراها برغبتهما في كتابة دورٍ خاصٍّ لها، وهو ما اعتبرته فرصةً لا تعوض.

وعبَّرت آمبر عن قلقها من ردود فعل الجمهور تجاه شخصيتها "مارثالكنها شعرت بالاطمئنان بعد عرض الحلقة الأولى؛ لثقتها بأن المؤلف لديه القدرة على تحقيق التوازن في شخصية الممثل.