EN

عن البرنامج

"هاوس" يواصل مغامراته الطبية على طريقة شيرلوك هولمز

 "هاوس" يواصل مغامراته الطبية على طريقة شيرلوك هولمز

تعافى الطبيب "هاوس" من إصابته بعد أن تعرض لإطلاق النار عليه في نهاية الموسم الثاني من حلقات المسلسل، بل وتسترد ساقه المريضة بعض قوتها قبل أن يعاوده الألم من جديد في الموسم الثالث من الحلقات الدرامية الطبية House التي يواصل فيها الطبيب العبقري اللجوء لطرق علاج غير مألوفة في علاج الحالات المستعصية والغامضة، مما يدفع زملاءه الأطباء في مستشفى بلاينسبورو التعليمي في نيويورك إلى حافة الجنون.

ويلاحظ العاملون تغييرا كبيرا في سلوكيات هاوس بعد تعافيه من حادث إطلاق النار عليه، وخاصة تعامله مع المرضى، وتتعرض كرامة الطبيب العبقري لجرحٍ بالغٍ حين يفشل في تشخيص إحدى الحالات، مما يؤثر عليه جسديا بالسلب، وتعاوده آلام ساقه، ويعود لاستخدام العصا في السير مرة أخرى.

وتشهد الحلقات ظهور عدد من الحالات الغريبة تعرض على هاوس وفريقه الطبي منها حالة طفل في السابعة من عمره تم إنجابه بالتلقيح الصناعييعاني من نزيف حاد من الشرج، ويزعم أنه تعرض للتعذيب على يد كائنات فضائية، وحين يجرى الفريق الطبي اختبارات وتحاليل معملية تخرج النتائج مختلفة لنفس التحليل في كل مرة، مما يصيبهم بالحيرة، وتزيد دهشتهم أكثر حين يكتشفون شريحة معدنية مزروعة تحت الجلد في مؤخرة عنق الطفل.

كما يتعرض هاوس وفريق الأطباء لمزيد من التحديات الطبية والأخلاقية في عملهم، ومنها تدهور كبير في حالة أحد المرضى رغم كل محاولات علاجه، فيطلب المريض منهم التوقف عن علاجه وإنهاء حياته، فيقعون في حيرة أخلاقية وإنسانية بين ما يريده المريض وما يقتضيه عملهم، ويتعرض هاوس لموقف لا يحسد عليه حين تقع مراهقة ابنة أحد المرضىفي غرامه، وتلاحقه.

عرضت الحلقات لأول مرة على قناة فوكس الأمريكية في سبتمبر/أيلول 2006، يتضمن الموسم الثالث 24 حلقة العديد من المفاجآت؛ حيث نتعرف على جوانب جديدة من شخصية الطبيب العبقري لم نكن نعرفها من قبل، ومنها تعرضه للإيذاء البدني على يد والده في طفولته، وعلاقته الحميمة في الماضي مع الطبيبة ليزا كادي، والمحقق العنيد الذي يظهر في حياة هاوس متحريا عنه وعن إدمانه للعقار الذي يُسكِّن آلام ساقه، محاولا تدمير سمعته، بالإضافة للصدام الكبير بين هاوس وفريقه الطبي الذي يصل لذروته في نهاية الموسم، مما يدفعه لفصل تشيس، فتستقيل كل من كاميرون وفورمان.

المسلسل كتبه كل من دافيد شوور ودافيد هوسلتون وبام دافيس، قام بالبطولة الممثل الإنجليزي هي لوري في دور الطبيب جريجوري هاوس، وليزا ادلستين في دور ليزا كادى، وأومار أيبس في دور إيريك فورمان، وجيسي سبنسر في دور روبرت تشيس، وجينيفر موريسون في دور أليسون كاميرون، وروبرت شون ليونارد في دور جيمس ويلسون، ودافيد مورسى في دور المحقق تريتر.

رشح الموسم الثالث من المسلسل لكثير من الجوائز، منها أربع جوائز إيمي، وجائزة أفضل اختيار لفريق التمثيل من جوائز مجتمع اختيارات التمثيل الأمريكي، وجائزة الإخراج الدرامي المتميز من جوائز اتحاد المخرجين الأمريكيين.

وبلغ متوسط نسبة مشاهدة الموسم الثالث 19.4 مليون مشاهد، مما وضعه في المركز السابع كأكثر الأعمال التليفزيونية مشاهدةً في الولايات المتحدة في الموسم التليفزيوني 2006 – 2007.

Killer Banner