EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2012

شعبية مسلسل «House» تفوق «أوباما» على الإنترنت

حقق المسلسل الطبي الشهير «House» رقما قياسيا في عدد معجبيه الناشطين على شبكة الإنترنت، بعدما تجاوز عددهم على موقع "فيسبوك" الشهير إلى نحو 28 مليونا، موزعين على مجموعتين إحداهما 12.5 مليون مشترك، والأخرى 15.4 مليونا، متجاوزين بذلك عدد معجبي الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذين وصلوا إلى 15 مليونا.

  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2012

شعبية مسلسل «House» تفوق «أوباما» على الإنترنت

حقق المسلسل الطبي الشهير «House» رقما قياسيا في عدد معجبيه الناشطين على شبكة الإنترنت، بعدما تجاوز عددهم على موقع "فيسبوك" الشهير إلى نحو 28 مليونا، موزعين على مجموعتين إحداهما 12.5 مليون مشترك، والأخرى 15.4 مليونا، متجاوزين بذلك عدد معجبي الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذين وصلوا إلى 15 مليونا.

وفضلا عن أن مسلسل House هو الأكثر شعبية، فإنه أيضا الأكثر نجاحا على مستوى النقاد؛ حيث حصد عددا هائلا من الجوائز، منها أربع جوائز إيمي، وجائزة أفضل اختيار لفريق التمثيل من جوائز مجتمع اختيارات التمثيل الأمريكي، وجائزة الإخراج الدرامي المتميز من جوائز اتحاد المخرجين الأمريكيين، وذلك في موسمه الثالث فقط.

وتتمحور قصة المسلسل حول الدكتور جريجوري هاوس (هيو لوري) الذي يترأّس قسم الطب التشخيصي في مستشفى «برينستن - بلينسبورو» التعليمي في نيوجيرسي، وتبدأ أغلب الحلقات بوجود لغز طبي، وتستعرض الأحداث محاولات الطاقم الطبي تشخيص الحالات الطبية النادرة ومعالجة المرضى، وفي أثناء ذلك يقوم «هاوس» بالتفكير في حلول عبقرية تنجح في الغالب في إنقاذ المرضى.

وبخلاف التفوق على «فيسبوك» فإن بطل المسلسل "هيو لوري" تفوق على الرئيس باراك أوباما على محرك البحث الشهير جوجل، حيث أظهرت نتيجة البحث بالإنجليزية عن أوباما (مليونا و960 ألف نتيجة) فقط، أما البحث باسم "هيو لوري" فبلغ مليونين و50 ألف نتيجة.

المسلسل كتبه كل من دافيد شوور ودافيد هوسلتون وبام دافيس، قام بالبطولة الممثل الإنجليزي هيو لوري في دور الطبيب جريجوري هاوس، وليزا ادلستين في دور ليزا كادي، وأومار أيبس في دور إيريك فورمان، وجيسي سبنسر في دور روبرت تشيس، وجينيفر موريسون في دور أليسون كاميرون، وروبرت شون ليونارد في دور جيمس ويلسون، ودافيد مورسي في دور المحقق تريتر.