EN
  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2014

كل الظروف في خدمة "سيدرا".. هل تواصل خداعها للجميع؟

اصعب اللحظات بين علي عمر وحبيبته سيدرا – حب في مهب الريح

سيدرا - حب في مهب الريح

لم تكن تتوقع "سيدرا" أن تخدمها الظروف ويقف إلى جانبها القدر بعدما توفي ممتاز بك، الذي كان يعلم بحقيقة نسب طفلها وهددها بفضح أمرها إذا عادت للقصر.

  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2014

كل الظروف في خدمة "سيدرا".. هل تواصل خداعها للجميع؟

(mbc.net) لم تكن تتوقع "سيدرا" أن تخدمها الظروف ويقف إلى جانبها القدر بعدما توفي ممتاز بك، الذي كان يعلم بحقيقة نسب طفلها وهددها بفضح أمرها إذا عادت للقصر.

"سيدرا" لم يعد أمامها شخص يعرف بالسر سوى "سلطانة" التي لا تحظى بأي مصداقية لدى عائلة "هانجي أوغلو" فيما تدعيه عليها؛ خاصة بعدما قام ممتاز بك بتزوير تقرير طبي يؤكد أن الطفل الرضيع هو نجل الراحل "يوسف" خوفاً منه على حياة زوجته "حميدة" خانوم وحفاظاً على هدوء الأسرة.

أطماع "سيدرا" في أن يعيش نجلها ويتربى في وضع مادي أفضل تلاقت مع أطماع "سلطانة" في أموال عائلة "هانجي أوغلو" فما كان من سلطانة إلا أن عرضت عليها عقد صفقة ترضي أطماعهما معاً.

صفقة سلطانة تمثلت في أن تقوم سيدرا بتسجيل كل أملاك الطفل الرضيع المدعو "يوسف" باسمها هي مقابل أن تتستر على فضيحتها وألا تفشي سرها ويتربى الطفل على أنه حفيد "هانجي أوغلو".

فما كان من سيدرا إلا أن رحبت بعرض سلطانة ووعدها بتنفيذ كل ما تطلبه منها حتى لا تبتعد عن طفلها وكذلك عن زوجها وحبيبها "علي عمرواستمرت "سيدرا" في كذبتها الكبرى على الجميع.

استفتاء